الأخبارسلايدرسياسة

احتجاجات في غزة للمطالبة بصرف الرواتب المتأخرة

شارك العشرات من الموظفين في قطاع غزة –عينتهم السلطة الفلسطينية في القطاع عام 2005- في احتجاجات للمطالبة بصرف كامل مستحقاتهم المالية.

ويحصل “موظفو 2005” على رواتب شهرية تبلغ 1500 شيقل (نحو 450 دولار)، ولم يتم إضافة أي علاوة مالية لهم منذ تعيينهم، على عكس بقية موظفي السلطة بغزة.

ولا يعمل هؤلاء الموظفين حاليا بأي جهة حكومية مثل بقية موظفي السلطة الفلسطينية في غزة الذين استنكفوا عن العمل بعد سيطرة “حماس” على القطاع، استجابة لطلب من السلطة، آنذاك.

وشارك العشرات من هؤلاء الموظفين، ظهر السبت، في مسيرة احتجاجية بمدينة غزة، للمطالبة بكامل مستحقاتهم المالية.

وقال أدهم خلف، نائب مسؤول اللجنة الوطنية لـ”تعيينات 2005″، على هامش المسيرة لمراسل الأناضول، إن “هذه الفعالية تأتي للمطالبة بالحقوق كاملة، وإنصافنا كموظفين رسميين في السلطة الوطنية”.

وأشار إلى أن الفعاليات الاحتجاجية جاءت بعد “عدة مبادرات للمطالبة بالحقوق، والتي لم تستجب إليها الحكومة”.​​​​​​

ودعا الحكومة إلى التعامل مع موظفي 2005 كـ”موظفين لهم كافة الحقوق، من راتب كامل، وعلاوات وظيفية، وتأمين صحي”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى