الأخبارسلايدرسياسة

اجتماع بين طالبان وممثلو الحكومة الأفغانية في الدوحة لوقف المعارك الطاحنة

اجتمع ممثلون عن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في قطر، اليوم السبت، لاستئناف المحادثات في ظل معارك طاحنة على الأرض عقب انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان بعد احتلال دام ٢٠ عاما.
ويعقد الجانبان محادثات متقطعة، منذ أشهر، في العاصمة الدوحة، لكن مصادر مطلعة أشارت إلى أن المفاوضات تتراجع مع تقدم طالبان في ساحة المعركة.
وتجمع عدد من كبار المسؤولين بينهم عبدالله عبدالله، رئيس المجلس الحكومي المشرف على عملية السلام ورئيس الحكومة السابق، في فندق فاخر بالدوحة، بعد صلاة فجر اليوم السبت، وانضم إليهم مفاوضون من المكتب السياسي لطالبان في الدوحة.
وكان من المقرر أن يلتحق بهم الرئيس الأفغاني السابق، حميد كرزاي، لكنه بقي في كابول باللحظة الأخيرة، على ما أفاد مصدر.
وقالت المتحدثة باسم الوفد الحكومي المفاوض، ناجية أنواري، إن ”الوفد رفيع المستوى موجود هنا للتحدث إلى الجانبين وتوجيههما، ودعم فريق التفاوض (التابع للحكومة) لتسريع المحادثات وتحقيق تقدم“، معربة عن أملها في أن يتوصل الجانبان إلى اتفاق قريبا.
وتابعت: ”نتوقع أن يسرع ذلك المحادثات (…) وخلال وقت قصير سيتوصل الطرفان إلى نتيجة، وسنشهد سلاما دائما وكريما في أفغانستان“.
وشنت حركة طالبان هجوما شاملا على القوات الأفغانية، في أوائل مايو الماضي، مستغلة بدء انسحاب القوات الأجنبية المقرر أن يكتمل، بحلول نهاية أغسطس المقبل.
وسيطرت الحركة على مناطق ريفية شاسعة، خصوصا في شمال أفغانستان وغربها، بعيدا عن معاقلها التقليدية في الجنوب.
ويدور قتال مكثف منذ أسابيع في أرجاء أفغانستان، حيث شنت الحركة المتمردة عدة اعتداءات واستولت على عشرات المناطق بسرعة كبيرة.
وأجلت دول عدة من بينها فرنسا والهند والصين وألمانيا وكندا مواطنيها، أو أبلغتهم بضرورة المغادرة خلال الأيام الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى