الأخبارسلايدرسياسة

اثيوبيا تطالب مجلس الأمن بعدم النظر في قضية سد النهضة مع مصر

دعت إثيوبيا مجلس الأمن الدولي إلى احترام المفاوضات الثلاثية التي يقودها الاتحاد الأفريقي بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وقالت في بيان صادر عن الخارجية الإثيوبية ال يوم الأربعاء إن القضية “لا تندرج ضمن صلاحياته”.

وجاء في البيان إن “المحاولات الأخيرة التي قام بها السودان ومصر لرفع قضية السد إلى مجلس من خلال جامعة الدول العربية ستؤدي إلى تدويل المسألة وإضفاء الطابع الأمني عليه بلا داعٍ”.

وقال نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ديميكي ميكونين “إن ذلك يمثل أيضاً سابقة خطيرة ويأخذ المفاوضات بعيدا عن الاتحاد الأفريقي”.

واليوم يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة حول سد النهضة الإثيوبي بناء على طلب من مصر والسودان، حيث ترى القاهرة والخرطوم في ذلك السد خطرا على حصتهما من مياه النيل، بينما تشدد أديس أبابا على أهمية المشروع المائي لتوفير الكهرباء لملايين الإثيوبيين.

وكان عبد الفتاح السيسي، قال في وقت سابق إن التفاوض مع إثيوبيا حول سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على ضفاف النيل “لا يجوز أن يستمر إلى ما لا نهاية”.

وأشار السيسي في كلمته التي ألقاها أثناء افتتاح قاعدة عسكرية بالقرب من الحدود الليبية إلى أن “الدولة المصرية تتفهم متطلبات التنمية الإثيوبية ولكن يجب ألا تكون تلك التنمية على حساب الآخرين”.

توقيع اتفاقية بين ست دول لحوض النيل، هي إثيوبيا وأوغندا وكينيا وتنزانيا ورواندا وبوروندي، عرفت باسم اتفاقية عنتيبي، وقوبلت برفض شديد من مصر والسودان. وبموجب الاتفاقية، تنتهي الحصص التاريخية للأخيرتين وفقا لاتفاقيات عامي 1929 و1959

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى