تقاريرسلايدر

اتساع رقعة احتجاجات السودان تنديدًا بسوء الأوضاع الاقتصادية

احتجاجات غاضبة بالسودان

الأمة| اتسعت رقعة الاحتجاجات المنددة بسوء الأوضاع الاقتصادية في عدة مدن سودانية، اليوم الأربعاء، رغم إعلان السلطات فرض حظر التجوال في 3 ولايات.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية، إن مدينة الفولة مركز ولاية غرب كردفان شهدت تظاهرات عنيفة اليوم، خلفت إضرار وخسائر مادية كبيرة في المحلات التجارية.

وأوضحت أن بعض المتاجر الخاصة تعرضت لعمليات نهب وحرق، بالإضافة إلى أن عمليات التخريب الناتجة عن التظاهرات طالت مقر حكومة الولاية بالمدينة.

ونقلت الوكالة عن والي غرب كردفان حماد عبدالرحمن صالح، قوله إن هناك «مجموعة دخيلة على الولاية -لم يسمها- قامت بتلك الأعمال التخريبية».

وعلى مدار الأيام الماضية، شهدت «الفولة» احتجاجات مستمرة في مناطق كـ«الفاشر ونيالا والضعين» -غرب-، و«الأبيض» -جنوب- و«القضارف وبورتسودان» -شرق-.

وأسفرت الاحتجاجات التي شهدتها مدن السودان عن اعتقال أكثر من 100 شخص، وإعلان حالة الطوارئ وحظر ليلي في ولايتي جنوب وشمال دارفور، وشمال كردفان، غرب البلاد.

وقال والي جنوب دارفور، أمس الثلاثاء، إن الشرطة فرقت مظاهرات وأعمال شغب بنيالا، بعد أن حاول متظاهرون الاعتداء على المحال التجارية، وأضاف أن الشرطة أوقفت متظاهرين بعد أن ضبطت بحوزتهم أسلحة وذخائر.

وتُعد شمال دارفور، إحدى الولايات التي فرضت لجنة الأمن بها حالة الطوارئ، كما قررت إغلاق الطرق الداخلية والخارجية ومنع التجمعات، بعد أحداث عنف محلية كبكابية، ومدينة الفاشر، مركز الولاية.

وكانت ولاية شمال كردفان،-غرب- أعلنت يوم الاثنين، إغلاق أسواق الأبيض -مركز الولاية- ومحليتي الرهد أبو دكنه ومحلية أم روابه لمدة 48 ساعة، اعتبارًا من الأربعاء، حفاظًا على الممتلكات، بخلاف فرض حظر تجوال بين السادسة مساء والسادسة صباحا بمناطق الولاية كافة.

وشملت القرارات إغلاق المدارس والأسواق ومنح العاملين بالمرافق والمؤسسات الحكومية إجازة يومين، وبينما لم تحدد عدد ساعات حظر التجوال، لكنها أعلنت، حظر التجوال في الفاشر بين السادسة مساء والسادسة صباحا.

وتقر الحكومة السودانية بأن هناك أزمات اقتصادية بالبلاد وأعلنت الإثنين تشكيلا حكوميا جديدا بهدف تحسين الأوضاع وتلبية مطالب الشعب.

ويعاني السودان أزمات متجددة في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، بسبب ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في السوق الموازية (غير الرسمية) إلى مستويات قياسية.

ويعيش السودان، منذ 21 أغسطس 2019، مرحلة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش و”قوى إعلان الحرية والتغيير”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى