الأخبارسلايدر

إيهاب الوازني ناشط عراقي آخر يسقط برصاص المليشيات

الأمة| تعرض الناشط العراقي إيهاب الوزني للاغتيال فجر اليوم الأحد وفق ما أعلنت السلطات الأمنية، في استمرار لمسلسل تصفية النشطاء.

وهاجم مسلحون مجهولون الناشط، ايهاب الوزني رئيس تنسيقية كربلاء لمظاهرات تشرين في منطقة الحداد بكربلاء.

وتناقل نشطاء مقطع فيديو في إحدى المستشفيات لـ إيهاب الوزني بعد أن فارق الحياة.

ولم تعلن أي جهة مسئوليتها بعد عن اغتيال الناشط المدني العراق، لكن أصابع الاتهام تتجه للمليشيات المدعومة من إيران.

وكان إيهاب الوزني أحد الأوجه الشابة المنتظر مشاركتها بقوة على الساحة السياسية، إذ كان من مرشحي حزب الشعب للإصلاح للانتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

خلية الإعلام الأمني، قالت في بيان إن الناشط  ايهاب جواد الوزني تعرض للاغتيال في في شارع الحداد بمحافظة كربلاء، وأن “شرطة محافظة كربلاء المقدسة تستنفر جهودها، بحثا عن العناصر الإرهابية”.

ورثى المتحدث باسم الحكومة العراقية أحمد ملا طلال، الناشط إيهاب الوزني، قائلا في تغريدة على تويتر “إلى جنّات الخُلد، ذهبت مضرجًا بدمّ الشهادة وستلقى ربّك مرفوع الرأس، وسيكون الخزيّ والعار ولعنة الله والتأريخ مصير غادريك.لم تكنْ الأول ولن تكون الأخير، فثمنُ الكرامةِ باهض.”.

ومنذ انطلاق مظاهرات تشرين الأول 2019 لم تتوقف حوادث اغتيال النشطاء السياسيين والمتظاهرين، فيما لا تتجه الاتهامات سوى إلى المليشيات المسلحة المدعومة من الحرس الثوري الإيراني.

وفي مارس الماضي تعرض والد المحامي العراقي علي جاسب أحد ناشطي الحراك الشعبي المختطف منذ العام الماضي إلى الاغتيال، في محافظة نيسان جنوب البلاد، بعد أن ظل عامًا يطالب المليشيات بالإفراج عن نجله.

شكّل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، عندما تولى منصبه في مايو/أيار 2020، لجنة للتحقيق في مقتل المتظاهرين، لكن لم تعلن اللجنة بعد عن أي نتائج ولم يمثل أي من كبار القادة أمام القضاء بعد، ولم تتوقف الاغتيالات.

اغتيال والد الناشط العراقي المختطف علي جاسب

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى