الأخبارسلايدرسياسة

إيران.. مباحثات لحجب المنصات الأجنبية التي لا تفتح مكتبًا لها في البلاد

كشف عضو في اللجنة الثقافية بالبرلمان الإيراني، مساء الأحد، عن وجود خطة سيقوم البرلمان بمناقشتها في الأيام المقبلة تتعلق بعمل منصات التواصل الاجتماعي غير المحجوبة في البلاد، والتي تتضمن حجب المنصات الأجنبية التي لا تفتح لها مكتباً في إيران.
ونقل موقع ”انتخاب الإيراني“، عن النائب ”علي يزدي خواه“، قوله ”لدينا خطة تتعلق بالفضاء الالكتروني تتضمن ضرورة المصادقة على هوية المستخدمين للسماح لهم بالأنشطة“، زاعماً أن ”معلومات هؤلاء ستكون محمية“.
وأشار النائب يزدي خواه إلى أن الخطة تتضمن أيضاً ”أن تقوم أي منصة اجتماعية أجنبية بفتح مكتب لها في إيران حتى تكون قادرة على العمل“، في إشارة إلى حجبها في حال لم تفتح لها مكتباً كما هو الحال الآن.
وزعم النائب الإيراني إن هذه الخطة تتماشى مع ما تقوم به العديد من الدول المجاورة، مثل تركيا وباكستان والهند وروسيا، مضيفاً إن ”لهذه الدول قواعد صارمة بشأن الفضاء الإلكتروني“.
وأضاف يزدي خواه ”لسوء الحظ، بعد 30 عامًا من دخول الإنترنت إلى البلاد، لم نتمكن بعد من تمرير وتنفيذ القوانين في هذا المجال“.
وتتخوف الطبقة الحاكمة في إيران من أن استمرار منصات التواصل الاجتماعي غير المحجوبة مثل ”انستغرام“ وهي الأكثر شعبية من بين المنصات غير المحجوبة، سوف تستخدم لتعبئة الاحتجاجات في ظل سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية.
وفي منتصف نوفمبر 2019، أقدمت السلطات الإيرانية على قطع شبكة الانترنت الخارجية بعموم البلاد خلال احتجاجات عارمة ضد زيادة الوقود التي قمعتها السلطات في حملة قاتلة.
وسمحت إيران في حينها لمواطنيها باستخدام شبكة الانترنت المحلية التي تتيح لهم تصفح المواقع الالكترونية التي تعمل من داخل البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى