الأخبار

إنتهاكات مورست بحق الصحفيين العراقيين الشهر الماضي

الصحفيين في العراقكشف تقرير لمركز عراقي معني بشئون العاملين بالمجال الإعلام عن إنتهاكات وقعت بحق الصحفيين العراقيين من قبل قوات الأمن خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كان أبرزها خلال تغطية العملية العسكرية الأخيرة في مدينة كركوك شمال العراق وأسفرت بعضها عن سقوط قتلي.

وبحسب تقرير أصدره (المركز العراقي لدعم حرية التعبير)، هناك 8 صحفيين تعرضوا للإصابة والقتل، بالإضافة إلى اعتقالات وقيود فُرضت على آخرين.

وأشار المركز الى أن صحفيين اثنين اعتقلا من قبل قوات الأسايش الكردية، وقوات أمنية في بغداد، ولازال احدهما معتقلاً دون الإعلان عن سبب ومكان اعتقاله.

وذكر أنه جري “الإعتداء على آخرين من قبل قوات أمنية في النجف، إضافة إلى إحالة شخصين عبرا عن رأيهما في موقع التواصل الإجتماعي إلى لجان تحقيقية تسببت بفصل أحدهما من كلية طب كركوك، فضلاً عن مداهمة منزل صحفي في ديالى دون مذكرة قضائية وإجراءات مزعجة إتخذتها إدارة معرض بغداد الدولي بحق الصحفيين عند دخولهم للتغطية خلال فترة إفتتاح الدورة 44”.

بعدها بيوم وفقاً للتقرير “قُتل المصور الحربي (حمزة العبودي)، وإصيب زميله المصور (فرقد الماجدي)، والمراسل (مرتضى الموسوي)، إثر سقوط قذيفة هاون بالقرب منهم عندما كانوا يرافقون القوات الأمنية في معارك تحرير الحويجة”.

وأضاف المركز أن “اليوم الذي يليه شهد مصرع مصور قناة هنا بغداد الفضائية السابق (محمد صباح السراج)، بحادث سير في منطقة زيونة شرق بغداد”.

أما بتاريخ 20 أكتوبر/تشرين الأول أوضح أن “قوات الأسايش الكردية، افرجت عن مراسل قناة الغد المصرية الفضائية، (صهيب علي الفهداوي) بعد ساعات على إعتقاله، في نقطة التفتيش الرئيسية بين أربيل- كركوك، عندما كان عائدا من تغطية الأحداث في كركوك، وحجزت معدات عمله إضافة الى هاتفه الشخصي”.

وبين أنه “بعدها بيوم اتخذت إدارة معرض بغداد الدولي، إجراءات مزعجة بحق دخول الصحفيين إلى المعرض لتغطية فعالياته”.

وبين انه “بتاريخ 26 اكتوبر/تشرين الأول، اُحيل الكاتب الصحفي (سمير عبيد)، إلى محكمة الساعة، بعد خمسة أيام على إعتقاله من منزله في حي القادسية ببغداد من قبل قوة أمنية وإقتياده إلى جهة مجهولة دون الكشف عن مكان وسبب إعتقاله حتى الآن”.

وفي نفس اليوم أ اوضح المركز أن “عناصراً من شرطة النجف، اعتدوا على رئيس تحرير صحيفة دليل النجف، الدكتور (حيدر نزار) عندما كان متوجهاً الى مكتبه وسط المدينة”، مبينا انه في نفس اليوم “تمت مداهمة منزل مراسل قناة الحرة عراق في محافظة ديالى، هادي العنبكي، من قبل قوة أمنية بدون مذكرة قضائية، على خلفية تقرير تلفزيوني يتعلق بالفساد الإداري بثته القناة”.

ويضيف البيان ” لم يقف الحال على ماهو عليه في هذا اليوم حيث شهد “وفاة رئيس فرع نقابة الصحفيين العراقيين السابق في محافظة بابل (ثامر اسماعيل الربيعي) في إحدى المستشفيات التركية، حسب بيان المركز”.

وفي اليوم 29 من الشهر إعتدي “محتجين غاضبين،  على مراسل قناة NRT في أربيل (ريبوار كاكيي) عندما كان يقوم ببث مباشر من أمام مبنى برلمان إقليم كردستان، ما أدى الى إصابته في وجهه وتم نقله الى المستشفى”.

وختم تقرير المركز بالقول “شهد هذا اليوم ايضاً قتل مصور قناة كردستان في محافظة كركوك (راكان شريف) طعناً بالسكاكين من قبل مجهولين”.

وتشير إحصاءات مرصد الحريات الصحفية في العراق منذ عام 2003، إلى مقتل 302 صحفياً عراقياً وأجنبياً من العاملين في المجال الإعلامي، بضمنهم 171 صحفياً و73 فنياً ومساعداً إعلامياً لقوا مصرعهم أثناء عملهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى