الأمة الثقافية

“إلى فرسان الشعر العربي الأصيل”.. شعر: عبد الله ضرّاب الجزائري

يا ناظم َالدُّر ِّفي أسمى معانيها … ألْق ِالعنانَ لها فالحسن ُراعيها

لا تغْمِطِ النَّفس َحقاً في الشعور فلا … تَخفى الأحاسيس ُإنْ ثارت دواعيها

مهما التفتَّ عن الحوراء مُبتعداً… فإنَّ شِعركَ بالأبيات يَعنيها

طوبى لبوحِك، إنَّ الحب َّخابية ٌ… واللّفظ ُوالحسُّ في الأشعار يُبديها

لا ليس عيبا صُداحُ الحُبِّ من دَنِفٍ … فالنَّفس ُزوَّدها بالحبِّ باريها

العيبُ في هَذَرٍ صارتْ تهيم ُبه … أقلامُ أفئدةٍ تقفو أعاديها

فالقولُ مهزلة ٌ والقصدُ مزبلةٌ .. يَقضي على قِيَم ِالإيمان يُرديها

ترى الشُّوَيْعِرَ محموماً بلطْخته … يُبدي البذاءَة في غَلوائها تِيها

صارَ القريض ُلدى جيل الهوى هذَراً … فُحشا قبيحا ويُؤذي الضَّاد َيلويها

لكنَّ طائفة التّغريب تمدحُه … وتُغرق النَّتَّ إطراءً وتنويها

وهكذا الجيلُ يبقى في سفاهته … فمن يقوم إلى الأمجاد يعليها ؟

إن كان ذو الفِكرِ مطموسا ومُسْتلَباً … وسيِّد ُالحرفِ في الأقلام غاويها

فكيف تُجلى عن الأذهان سَفْسَطَة ٌ… دامت ْعلى نُخَب ِالأجيالِ تعميها

آهٍ فقد سكنت في فكرنا عِللٌ … دكَّت طلائعَنا، من ذا يداويها؟

فالغرب ُجرجرنا بالعابثين إلى … قعْرِ الحضارة ِمَنعا ًللعلُا فيها

انظرْ فتلك عيونُ العلم غائرة ٌ… واللغو دَيْدَنُ أقلامٍ تجافيها

فالجنسُ غاية أقوالٍ مبعثرة ٍ… كلُّ النّوادي بوصف الشِّعر ترويها

أين المكارم والأخلاق في هَذَر ٍ… قد بات سيفا على الآمالِ يُرديها ؟

هل غاية النَّفس في آمالها شبَقٌ… يُحْمِي الغرائز بالآثام يُغريها ؟

هل غاية النّفسِ في أزْرى نَكائبها … عشقٌ وشوق ٌوذلُّ الدّهر يَطويها ؟

آه ٍعلى اَّمّةٍ دُكَّتْ فما فهمتْ… شيئا يعيد لها أمجاد ماضيها

آهٍ على أمّةٍ تحيا الهوان ولا … تسعى لتخرُج يوماً من مآسيها

آه ٍعلى أمّة باتت مكبَّلة ً… بالمارقين، فحاميها حراميها

الكون ُيَعجَب من إسفاف نُخبتها … إذ كيف يهدمُ بيت َالعزِّ بانيها

إنَّا نُكبنا بأحلاسٍ مُغرَّبة ٍ… قد ألَّهوا الغربَ تقليداً وتنويها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى