تقاريرسلايدر

علماء فلسطين يدعون إلي “جمعة غضب للأقصى المبارك”

إغلاق المسجد الأقصيأصدرت هيئة علماء فلسطين في الخارج بياناً مساء الجمعة، يدين إقدام سلطات الإحتلال في إسرائيل علي إغلاق المسجد الأقصي ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه لأول مرة منذ عام 1969، مطالبين الجماهير الإسلامية بالتحرك للتعبير عن غضبهم من هذه “الجريمة” في الساحات والميادين، وإعتبار يوم الجمعة القادم ” جمعة غضبٍ للأقصى المبارك “.

كما أدان العلماء في إجتماعهم الذي عُقد في تركيا، ما إعتبروه تصرفاً غير مبرر ومستهجن من رئيس السلطة الفلسطيني محمود عباس باتصاله “بالمجرم نتنياهو وإدانته مقتل الجنود الصهاينة الذين يدنسون المسجد الأقصى المبارك”، معتبرين هذا التصرف “مداهنةً مرفوضةً لليهود والصهاينة”، مطالبين إياه بت “التراجع الفوري عن هذا والانحياز إلى شعبه وأمته”.

ووصف بيان العلماء ما ارتكبته قوات الاحتلال بـ”الجريمة النكراء” بحق المقدسات وأهل فلسطين المحتلة “بل صفعةً في وجه أكثر من مليار ونصف المليار مسلم، وذلك بإغلاق قبلة المسلمين الأولى المسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه”.

وقال بيان علماء فلسطين في الخارج أن إجتماعهم يوم  أمس جاء “ليعبروا عن بالغ غضبهم واستنكارهم لهذه الجريمة النكراء”.

وإعتبر علماء فلسطين “جريمة إغلاق المسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه انتهاكاً خطيراً وجريمة بحق الأمة الإسلامية جمعاء مما يوجب على المسلمين جميعاً التكاتف والتعاضد في مواجهة هذه الجريمة وفي مقدمتهم”.

واقدم جيش الدفاع الإسرائيلي علي إغلاق المسجد الأقصي المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه لأول مرة منذ 48 عاماً، بعد حادث إطلاق نار بالقرب منه مما أدي الي مقتل جنديان وأصابة ثالث، فيما قتل مطلقا النار بعد تعقبهما من قبل الشرطة الإسرائيلية.

وطالب البيان الحكام المسلمين بسرعة “التحرك لوقف انتهاك الصهاينة لمقدسات الأمة السافر وعلى رأسهم المملكة الاردنية الهاشمية التي تمثل الراعي لمصالح المسجد الأقصى المبارك وأوقافه، فندعوها إلى التحرك العاجل في وجه الجرائم الصهيونية المتصاعدة”.

ودعا العلماء “جماهير الأمة الاسلامية إلى التحرك الغاضب في الساحات والميادين تعبيراً عن رفض هذه الجريمة وفضحاً للممارسات الصهيونية وإساءة ً لوجه الاحتلال البغيض وضغطاً على مراكز القرار ومؤسساته، لمواجهة هذه العربدة الصهيونية السافرة”.

كما طالبو “علماء الأمة مؤسسات وأفراداً وخطباءها ودعاتها إلى اعتبار يوم الجمعة القادم ( جمعة غضب للأقصى المبارك ) وأن تهتز المنابر غضبةً لمنبر المسجد الأقصى الذي لم يشهد خطبةً في يومنا هذا، وأن تتحرك الجموع الغاضبة بعدها نصرةً لقبلة المسلمين الأولى”.

ووجه البيان دعوة لعموم الفلسطينيين إلى “شدّ الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك حيث أمكنهم ذلك وتكثيف ذلك والوصول إلى أقرب نقطةٍ من المسجد الأقصى والصلاة فيها وذلك منعاً للعدو الصهيوني من تمرير مخططاته ومؤامراته ومكائده”.
إغلاق المسجد الأقصي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى