تقاريرسلايدر

إعتقال الشيخ رائد صلاح بشبهة التحذير من أن “الأقصى في خطر”

الشيخ رائد صلاحألقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، القبض علي الشيخ رائد صلاح “شيخ الاقصي”، بشبهة التحذير من أن “الأقصي في خطر” ودعم نشاط الحركة الإسلامية.

وداهمت عناصر من الشرطة الإسرائيلية معززة بالوحدات الخاصة منزل الشيخ في مدينة أم الفحم وتفتيشه ومن ثم اعتقاله واقتياده للتحقيق.

وجاء اعتقال الشيخ رائد صلاح، عقب تحريضات من قبل وزراء إسرائليون خلال أحداث الأقصى حيث طالبوا خلالها باعتقاله إداريا وإبعاده عن البلاد بزعم أنه يحرض بأن الأقصى في خطر.

وحاصرت الشرطة الإسرائيلية عند الثالثة إلا ربع فجرا، حي المحاجنة في مدينة أم الفحم، فيما إقتحم العشرات من أفراد الشرطة منزل الشيخ صلاح وصادروا جهازين حاسوب، وأبلغت الشرطة الشيخ صلاح بأنه قيد الاعتقال.

وقال بيان الشرطة لوسائل الإعلام، أن عناصر الوحدة الخاصة داهموا أم الفحم واعتقلوا الشيخ صلاح للتحقيق معه تحت طائلة التحذير والتحريض ودعم نشاط الحركة الإسلامية التي تم حظرها، حيث تمت عملية الاعتقال والتحقيق بمصادقة من المدعي العام وبعد تبليغ المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت.

ويجري التحقيق مع الشيخ رائد صلاح بوحدة “لاهف 433″، بزعم التحريض على العنف وتشجيع ودعم “الإرهاب” والنشاط في تنظيم محظور في إشارة الي الحركة الإسلامية.

و الشيخ رائد صلاح رئيس الجناح الشمالي للحركة الإسلامية في فلسطين والتي حظرتها إسرائيل في عام 2015، وتعرض الشيخ صلاح عدة مرات للتحقيق والاعتقال الإداري، كان آخرها في أيار/مايو 2016 بعد أن أدين بالتحريض للعنف في خطبة وادي الجوز وقضي في السجن 9 أشهر.

• طالع المزيد: “مراسلون بلاحدود” ضمن قائمة المواقع المحجوبة في مصر

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى