اقتصادالأخبار

إصدارات دول الخليج من أدوات الدين ترتفع 41% في 2017

كشفت معطيات تقرير اقتصادي حديث، الأحد، عن ارتفاع إصدارات دول مجلس التعاون الخليجي من أدوات الدين (صكوك وسندات) بنسبة 41.4 بالمائة إلى 122.6 مليار دولار في 2017.

وأضاف التقرير، الصادر عن شركة “كامكو” للبحوث الكويتية، أن الإصدارات ارتفعت من 86.7 مليار دولار في 2016، لتصعد إلى أحد أعلى مستوياتها منذ الأزمة المالية العالمية 2008، مع تزايد إصدارات كل من سوقي السندات والصكوك.

وتوزعت إصدارات 2017 بواقع 41.4 مليار دولار للصكوك و81.2 مليار للسندات، في مقابل نحو 13.9 مليار دولار للصكوك و72.8 مليار للسندات في 2016.

وبحسب التقرير، استمرت السعودية في الاستحواذ على نصيب الأسد من إجمالي إصدارات سوق الدخل الثابت بعد تحقيقها مستوى قياسيا بقيمة 40.6 مليار دولار مقابل 20 مليار دولار تقريبا في العام 2016.

وبين التقرير أن 2017، يعد عاماً قياسيا بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي بسبب استمرار تراجع أسعار النفط، مقرونا بارتفاع ضغوط الموازنات المحلية وكذلك متطلبات الإنفاق على البنية التحتية، مما أدى إلى ظهور عدد من أكبر الإصدارات في المنطقة.

وذكر التقرير أن الاتجاهات الحالية تشير أيضا إلى وجود سلسلة من الإصدارات قيد الاعداد على المدى القريب.

وأشار التقرير إلى أن رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة والضغط الناتج عن محاولة إبقاء ربط العملات الخليجية بالدولار الأمريكي تحت السيطرة، يؤدي إلى تعرض البنوك المركزية في المنطقة لضغوط تدفعها إلى رفع أسعار الفائدة.

وتوقع تقرير كامكو أن تكون سوق إصدارات الدخل الثابت في 2018، بريادة السعودية ثم قطر وعمان والبحرين نظراً لقيام تلك الدول بالبحث عن طرق لتمويل خططها الاستثمارية والتغلب على عجز الموازنات.

وأضاف التقرير: تتجه الجهات الحكومية للتطرق إلى سوق السندات الدولي، ويتوقع لهذا التوجه الجديد ان يحظى بنمو هائل في 2018.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى