أمة واحدةسلايدر

إصابة شابين مسلمين في ميانمار على يد بوذيين.. والحكومة تدربهم على حمل السلاح

استخدام السلاح،بورما،ميانمار،الحكومة البورمية،مسلمو الروهنجيا،مسلمين،حمل السلاح
استخدام السلاح،بورما،ميانمار،الحكومة البورمية،مسلمو الروهنجيا،مسلمين،حمل السلاح

ارتفعت حدة التوترات العرقية مرة أخرى في ميانمار، بعد أن هاجم مهاجمون مقنعون وقوميون بقيادة الرهبان البوذيين شبابا مسلمين في مدينة ماندالاي، ومن جانب أخر تدرب الحكومة شباب البوذيين على حمل السلاح.

وقد وقع الحادث في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة الماضي، عندما دخلت مجموعة تضم حوالي 30 شخصا مسلحا بالعصي والسيوف منطقة ساكيا نوي سين ذات الأغلبية المسلمة في ماندالاي وفقا لما ذكره أحد السكان.

وقال مسؤول محلي إن اثنين من المسلمين أصيبوا بجراح، بيد أن السلطات أصرت على أن الحادث ليس طائفيا.

وقال قائد الشرطة ماونغ هتاي “إن ذلك كان مجرد معركة بين الشباب. ” ومع ذلك، قال سكان ماندالاي لرويترز إن الحادث أثار المخاوف من تكرار العنف الطائفي القاتل الذي ضرب نفس الحي في عام 2014.

ووفق وكالة أنباء أراكان فإن المسلمين الروهنجيا جنوب مدينة منغدو في ميانمار يعيشون حالة من الخوف والهلع بسبب تحول مناطقهم إلى ساحات تدريب للشباب البوذيين على استخدام السلاح والتكيف مع ظروف الحرب.

ويتلقي حوالي 100 شاب بوذي تدريبات منذ مطلع أغسطس الجاري من قبل قوات النظام على استخدام البنادق والمسدسات والتعامل مع ظروف الحرب .

ويقول السكان المحليون من المسلمين إنهم يعيشون حالة من الخوف والرعب بسبب أصوات إطلاق النار المتواصلة وخشية من إصابتهم ولو عن طريق الخطأ إضافة إلى احتمالية اعتداء هؤلاء المتدربين عليهم في أي وقت.

وتضرب الحكومة البورمية بالتقارير الدولية والتنديدات المحلية بانتهاكاتها بحق المسلمين الروهنجيا عرض الحائط وتستمر في عدوانها على المسلمين لا سيما في أراكان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى