منوعات

إشادات كبري بحملة (عنواني مصري) ومطالبات لوزارة الهجرة بتبني المشروع

عنواني مصري
عنواني مصري

إشادات كبري نالتها حملة «عنواني مصري» والتي انطلقت يوم 15 ديسمبر وأبدع فيها طلاب كلية إعلام جامعة القاهرة بقسم العلاقات العامة والإعلان، الفرقة الرابعة، حيث شكل 20 طالب وطالبة من الكلية حملة تهدف إلى تعزيز هوية كل محافظة، والحفاظ علي التراث الخاص بها،والتمسك باللهجة المميزة لها،ونبذ ظاهرة التنمر التي تحدث للأفراد على لهجتهم المختلفة عن المحافظات الأخرى والتي ينتج عنها تخلي هؤلاء الأفراد عن لهجتهم حتى لا يتعرضون للتنمر،ودعوة المصرين بالخارج للحفاظ علي هويتهم ولغتهم العربية المميزة لهم خاصة مع حديثهم مع العرب والمصريين أمثالهم، وذلك استكمالاً للمبادرة التي  أطلقتها وزارة الهجرة لدعم الهوية المصرية والحفاظ على اللغة العربية داخل مصر وخارجها.

 

وعمدت الحملة إلي نشر فيديويهات تعزز الهوية المصرية وحب الوطن، مثل حرب أكتوبر، وبناء السد العالي، لنشرها للجيل الجديد داخل مصر، والجيل الثاني من المصريين المهاجرين في الخارج، لتقوية حبهم لوطنهم ووطن والديهم الأصل مصر.

 

ومن أهم أهداف الحملة أيضا الحفاظ علي اللغة العربية، داخل البلاد وخارجها، وتمنت أن ينطق بها جميع أبناء المصريين في الخارج، رغم لغات مجتمعاتهم التي يعيشون بها.

 

وكانت «عنواني مصري» انطلقت برعاية عميدة كلية الإعلام الأستاذة الدكتورة هويدا مصطفي، وتحت إشراف أ.د. داليا محمد عبدالله رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان، ويعاونها كل من الأستاذة فتحية صبري والأستاذ مي حسام المدرسين المساعدين بالقسم.

 

الحملة ضمت 20 طالبا وطالبة، وأجروا الدراسة علي عينة بلغ عددها 622 من المصريين من مختلف المحافظات.. وكان من أهم النتائج التي توصلوا لها أن اللغة العربية مازالت الأكثر استخداماً في الحياة اليومية مما يعنى قدرتها على مقاومة العوامل المساعدة على اختفائها واندثارها في المجتمع المصري، كما تم إجراء دراسة على عدد ٦٩ مصرياً بالخارج وكان من أهم نتائجها أن 41% من المصريين المقيمين بالخارج حريصين بشدة على تدعيم الهوية لدى أبنائهم المقيمين بالخارج مما يعنى اعتزاز المصريين المقيمين بالخارج بهويتهم المصرية، وتكريسها في نفوس أبنائهم.

 

وكان من أهم الداعمين للحملة كلا من د. محمد منصور هيبة بقسم الصحافة كلية الإعلام جامعة القاهرة، والمستشار الإعلامي  لرئيس الجامعة، ومستشار رئيس تحرير الأهرام، والدكتور عبد الراضي محمد عبد المحسن عميد كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وكابتن كمال عبد الواحد مدرب منتخب مصر الأولمبي لكرة القدم، وحسين الزناتي مساعد رئيس تحرير الأهرام، ورئيس تحرير مجلة علاء الدين.

 

وتمني الطلاب تبنى وزارة الهجرة لهذا المشروع وتنفيذه لأن دعم الهوية المصرية وزيادة الانتماء لمصر سيؤدى إلى تعزيز الوحدة المجتمعية المصرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى