أمة واحدة

إسرائيل تنتهك القوانين وتقيم مصعدا الى المسجد الإبراهيمي

 نشرت وزارة الدفاع الإسرائيلية، الإثنين، في تغريدة على تويتر “بناء على قرار وزير الدفاع (بيني غانتس) بدأ العمل أمس (الأحد) لتسهيل الوصول إلى الحرم الإبراهيمي”.

وأضافت “يتم تنفيذ العمل من قبل قسم الهندسة والبناء بوزارة الدفاع، وتحت إشراف الإدارة المدنية، ومن المتوقع أن يستمر حوالي ستة أشهر”.

وتابعت وزارة الدفاع الإسرائيلية أن العمل “يشمل إنشاء طريق وصول من ساحة انتظار السيارات إلى ساحة الحرم، ومصعد يسمح للمصلين من جميع الأديان بالوصول إلى الموقع”.

ويأتي الشروع بإقامة المصعد، على الرغم من الاعتراضات الفلسطينية خلال الأشهر الماضية.

وفي 3 مايو/ أيار 2020، صادق وزير الدفاع الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت، على وضع اليد على مناطق ملاصقة للمسجد لإنشاء المصعد الذي أقره مجلس التنظيم الأعلى، أحد أذرع الإدارة المدنية الإسرائيلية بالضفة المحتلة.

ويقول الفلسطينيون إن قرار إسرائيل بإنشاء مصعد في المسجد الإبراهيمي يعد انتهاكا للقرارات الأممية، لأنه يغيّر معالم وهوية المسجد التاريخية، باعتباره موروثا يجب حمايته.

وفي يوليو/تموز 2017، قررت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة “يونسـكو” إدراج الحرم الإبراهيمي، والبلدة القديمة في الخليل على لائحة التراث العالمي.

ومنذ عام 1994، يُقسَّم المسجد الذي يُعتقد أنه بُني على ضريح نبي الله إبراهيم عليه السلام، إلى قسمين: قسم خاص بالمسلمين، وآخر باليهود، وذلك إثر قيام مستوطن بقتل 29 فلسطينيا في صلاة الفجر، في 25 فبراير/شباط من العام ذاته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى