الأخبارسياسة

إسبانيا.. آلاف الكتالونيين يطالبون بالاستقلال

 

الأمة ووكالات| طالب آلاف الكتالونيين الانفصاليين، السبت، باستقلال إقليمهم عن إسبانيا، في أول تجمع جماهيري كبير لهم منذ تفشي وباء كورونا العام الماضي.

ويحاول المتظاهرون من خلال التجمع بساحات إقليم كتالونيا إظهار وحدتهم، رغم الانقسامات في صفوفهم بشأن المحادثات المقبلة مع الحكومة الإسبانية، بحسب وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية.

ولوح الآلاف بالأعلام المؤيدة للاستقلال وسط مدينة برشلونة (عاصمة إقليم كتالونيا)، حيث تجمعوا عقب إسقاط السلطات القيود المفروضة على عدد الأشخاص الذين يمكنهم التجمع، مع انخفاض إصابات كورونا.

ولم يتم تحديد موعد اللقاء بين ممثلي الحكومتين الكتالونية والمركزية الإسبانية بعد، لكن من المقرر أن يتم عقده قريبا.
ومن المفترض أن يؤدي الاجتماع الثاني بين الجانبين إلى دفع المفاوضات نحو إيجاد حل نهائي للأزمة السياسية التي تفاقمت منذ محاولة الانفصاليين الكتالونيين الفاشلة لفرض الانفصال عام 2017، بحسب المصدر ذاته.

يذكر أن الاجتماع الأول عقد بين رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، والرئيس الإقليمي المؤيد للاستقلال في كتالونيا بيري أراغون، في يونيو الماضي.

ولا تزال التوقعات منخفضة للغاية بشأن إيجاد حل سريع؛ حيث يطالب الانفصاليون الكتالونيون بإجراء استفتاء مصرح به على الاستقلال، فيما تقول الحكومة المركزية إن التصويت يجب أن يكون على اقتراح لتحسين العلاقة بين المنطقة الشمالية الشرقية وبقية إسبانيا.

ومنذ عدة سنوات، ينقسم ناخبو كتالونيا بالتساوي تقريبا حول مسألة الانفصال، حيث يؤيده نصفهم، ويريد النصف الآخر البقاء في إسبانيا.

يشار أن كتالونيا واحدة من أكثر ساحات المعارك السياسية صخبا في أوروبا خلال السنوات الأخيرة.

وفي مطلع أكتوبر 2017، أجرى إقليم كتالونيا استفتاء للانفصال عن إسبانيا، وعلى إثره أعلن برلمان الإقليم، في 27 من الشهر نفسه، الاستقلال عن إسبانيا من جانب واحد.

لكن سيطرت الحكومة المركزية الإسبانية فيما بعد على الإقليم واعتبرت الاستفتاء “غير قانوني”، واتهمت القادة الانفصاليين بارتكاب جرائم مثل “الفتنة والتمرد”.

اقرأ المزيد

بريطانيا وإسبانيا تُنهيان عملياتهما للإجلاء من مطار كابل

يميني متطرف يقتل مغربي مسلم بالرصاص في إسبانيا

مجهولون يعتدون على مسجد جنوب شرقي إسبانيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى