الأخبارسياسة

إدانات حقوقية واسعة لقرار إعدام بعض شباب الثورة باليمن

الأمة| أدانت منظمات حقوقية في اليمن، إعلان جماعة الحوثي المدعومة من إيران، إعدام 9 من معتقلي شباب ثورة 11 فبراير بمحافظة حجة.

ووصفت نحو 26 منظمة حقوقية، قرار إعدام شباب الثورة المعتقلين منذ 10 سنوات، بـ«الباطل» مؤكدين في بيان رسمي، أن القرار تجاوز كل القوانين الإنسانية، ولم يراعي أدنى معايير العدالة والإنصاف.

وقالت المنظمات والمؤسسات الحقوقية، إن القرار الظالم يُجهض كافة الجهود المبذولة بشأن تبادل المعتقلين والأسرى والمخفيين قسرًا، وإنهاء أي تسوية سياسية متوقعة مستقبلًا.

الإثنين الماضي أصدرت جماعة الحوثي، المسلحة، قرارًا بإعدام 9 من معتقلي شباب ثورة الـ 11 من فبراير في محافظة حجة، والمعتقلين منذ عشر سنوات.

وفيما يلي نص البيان:
تابعت المنظمات الحقوقية والإنسانية بقلق بالغ “قرار جماعة الحوثي بالإعدام قصاصا و تعزيرا” بحق عدد من شباب وناشطي ثورة 11 فبراير الشبابية السلمية المعتقلين في سجن “حجة”احدهم توفي قبل اكثر من ست سنوات داخل المعتقل؛ وذلك من قبل إحدى الجهات التابعة لجماعة الحوثي الانقلابية المنعدمة الولاية؛ والتي تجاوزت كل القوانين الإنسانية وأصدرت قرارها الباطل دون أدنى معايير العدالة والانصاف وان هذا القرار الظالم يعد خطوة تصعيدية من شانها اجهاض الجهود المبذولة من قبل المبعوث الاممي بشان تبادل المعتقلين والأسرى والمخفيين قسرا وفق تفاهمات عمان وانها أي تسوية متوقعة مستقبلا

إن قرار الإعدام لمعتقلي شباب الثورة يؤكد تنصل جماعة الحوثي من التزامها واصرارها المضي في نهج التصعيد السياسي الى جانب تصعيدها العسكري في مختلف الجبهات بهدف افشال جهود انها الحرب واحلال السلام كما نؤكد للمجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص ان هذه الخطوة التي قامت بها جماعة الحوثي تعكس صورة واضحة لحالة حقوق الإنسان في مناطق سيطرتها وتعتبر وصمة عار في جبين القضاء الذي تحول من منصة للعدالة إلى أداة قمع وابتزاز للخصوم وساحة لتصفية الحسابات السياسية بين جماعة الحوثي ومعارضيها السياسيين.

وإننا إذ نعتبر ما صدر من قرار في حق معتقلي شباب الثورة باطلا لا مشروعية له وإن ألبسته جماعة الحوثي ثوب وعكازة القضاء زورا وبهتانا نؤكد للعالم أيضا إن هؤلاء المعتقلين الناشطين قد شملتهم وثيقة الحوار الوطني الشامل والقرارات الدولية وعلى راسها المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية والتي قضت جميعها بالافراج عن كافة المعتقلين على ذمة احداث ثورة فبراير الشبابية السلمية 2011م

ولذلك فإننا نحمل جماعة الحوثي المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة شباب الثورة المعتقلين من أبناء محافظة حجه القابعين في سجونهم للعام العاشر على التوالي وسرعة إطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.

وإلغاء هذا القرار الجائر والذي يعد سابقة قضائية لم يسبق لها مثيل باعتباره صادر عن جهات لا تتمتع بأدنى معايير المحاكمة العادلة والتي اهدرت فيها كل حقوق الدفاع.

كما ندعو المبعوث الأممي الخاص ومجلس الأمن والأمم المتحدة وكافة المنظمات الحقوقية والجهات ذات العلاقة إلى إدانة هذه الجريمة وسرعة التدخل الطارئ لإنقاذ حياة المعتقلين وضرورة القيام بدورهم في مواجهة هذه القرارات التعسفية بحق الناشطين والسياسيين وسرعة التحرك الفعلي والجاد في وقف المحاكمات الصورية والعبثية والتي لا تخدم السلام في اليمن وفقا لمقتضيات الدستور اليمني والقانون الدولي الإنساني ووقف كل عمليات الانتقام السياسي التي تقوم بها جماعة الحوثي تحت غطاء القضاء المسيس.

صادر عن المنظمات الحقوقية والإنسانية في اليمن

المجلس العام لمعتقلي الثورة اليمنية

إئتلاف المنظمات الحقوقية بمحافظة حجة

يمن رايتس للحقوق والتنمية

منظمة ارادة لمناهضة التعذيب والاخفاء القسري

منظمة شهود لحقوق الانسان

منظمة شمول للإعلام وحقوق الإنسان – ذمار

منظمة شاهد للحقوق والتنمية – مارب

منظمة مساواة للحقوق والحريات

منظمة رصد للحقوق والحريات- اب

منظمة كرامة لحقوق الإنسان – عدن

هيومن فري _ صعدة

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – شبوة

منظمه السلام للتنمية الإجتماعية وحقوق الإنسان _ عمران

منظمة شاهد للحقوق والحريات – سيئون

منظمة راصد للحقوق والحريات – البيضاء

الهيئة المدنية لضحايا تفجير المنازل

منظمة راصد للحقوق والحريات _ المحويت

منظمة الجوف للحريات وحقوق الإنسان

منظمة حريتي للتنمية وحقوق الإنسان- الحديدة

مركز حقوق الانسان -تعز

الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات “هود” فريق منطقة سبأ

منظمة سقطرى للحقوق والحريات

منظمة العدالة والانصاف للحقوق والحريات

منظمة السلم الاجتماعي للحقوق والتنمية

المركز الانساني للحقوق والتنمية – تعز

المنظمة الوطنية للتنمية الإنسانية

مركز تعز الحقوقي – تعز

منظمة مساواه للتنمية وحقوق الانسان – تعز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى