أمة واحدةالأخبار

إدارة بايدن تدرس الاعتراف بالجرائم التي تعرض لها الروهنجيا “إبادة جماعية “

 

قالت مصادر مسئولة في وزارة الخارجية الأمريكية، ، إن إدارة الرئيس جو بايدن تبحث الاعتراف بأن الجرائم التي تعرض لها مسلمي الروهنغيا على يد الجيش الميانماري “إبادة جماعية”.

وقال  نائب مستشار وزارة الخارجية الأمريكية سكوت بوسبي، خلال مشاركته في جلسة خاصة للكونغرس حول التطورات الأخيرة في ميانمار.

ولفت  بوسبي ردا على سؤال حول اعتبار الولايات المتحدة أحداث العنف في ميانمار إبادة جماعية أم لا، أن “مناقشة هذا الأمر بدأت، ولا يمكن الخوض في التفاصيل الآن، لكن الوزير أنتوني بلينكن يتابع الموضع عن كثب، وسنعطي جواب ذلك في وقت قريب”.

وفي عام 2012، اندلعت اشتباكات بين البوذيين والمسلمين في مقاطعة أراكان غربي ميانمار، قتل على إثرها آلاف المسلمين، وأضرمت النيران في مئات المنازل والمحال التجارية.

ومنذ 25 أغسطس 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية مسلحة، مجازر وحشية ضد الروهنغيا في أراكان.

وبحسب الأمم المتحدة، بلغ عدد اللاجئين الفارين من العنف والظلم في أراكان اعتبارا من أغسطس 2017،

فيم ترفض حكومات ميانمار المتعاقبة هذه الاتهامات وتقول ان الروهنجيا لاجئون وفدوا الي البلاد من بعض البلدان الإسلامية المجاورة وهي اتهامات رفضها مؤسسات روهنجية وأغلب دول الجوار والعالم

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى