الأخبارسياسة

إثيوبيا :جبهة تحرير تجراي تدمر سد تكازي وتواصل ضغوطها علي أبي أحمد

كشفت السلطات الإثيوبية، الجمعة، عن تدمير أحد السدود في إقليم تيجراي على يد جبهة تحرير تجراي ، والذي يعتمد عليه كأحد المنافذ الرئيسية.

وقال مكتب تقصي الحقائق لحالة الطوارئ الإثيوبي، إن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي دمرت سد تكازي بهدف عرقلة إيصال المساعدات الإنسانية في الإقليم، بحسب مصادر رسمية “.

يأتي ذلك بعدما استردت الجبهة مساحات واسعة في الإقليم على رأسها العاصمة ميكلي من الجيش الإثيوبي والقوات الموالية له، في تطور مفاجئ وسريع للأحداث خلال الأسبوعين الماضيين.

وعقب هذه التطورت أعلنت الحكومة الإثيوبية وقف إطلاق النار من جانب واحد، لما قالت إنها أسباب إنسانية، لمساعدة المزارعين في مزاولة الأعمال الزراعية خلال موسم الأمطار الحالي.

لكن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي رفضت وقف إطلاق النار الذي أعلنته الحكومة الفيدرالية. ويعتبر سد تكازي أحد منافذ وطريق توصيل المساعدات الإنسانية في الإقليم.

وبدأت إثيوبيا حربا في إقليم تيجراي، في نوفمبر العام الماضي، وأكدت وقتها أنها ترد على هجمات قامت بها جبهة “تحرير شعب تيجراي” ضد الجيش الإثيوبي، متعهدة بأنها لن تأخذ وقتا طويلا، إلا أن تبعات هذه الحرب ما زالت ممتدة.

قُتل الآلاف وأُجبر نحو مليوني شخص على ترك ديارهم في تيجراي بعد اندلاع الصراع بين الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي والجيش الإثيوبي في نوفمبر، ودخلت قوات من إقليم أمهرة المجاور وإريتريا الحرب لدعم الحكومة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى