الأخبارسلايدرسياسة

إثيوبيا تزعم تعرضها لهجوم خارجي بعد تأجيج الصراع في تيغراي

أعلن متحدث باسم الحكومة الإثيوبية، اليوم الأربعاء، أن بلاده تتعرض لهجوم خارجي، على خلفية الصراع المستمر في إقليم تيغراي منذ أشهر، والذي خلّف آلاف القتلى والمصابين.
وقال البيان الذي يعد الأول منذ سيطرة قوات تيغراي هذا الأسبوع على مقلى عاصمة الإقليم، إن عددًا كبيرًا من المدنيين والجنود قُتلوا في الصراع الدائر بالإقليم.
وأضاف المتحدث رضوان حسين، في حديث للصحفيين: ”إثيوبيا تتعرض لهجوم من الخارج، بسبب الصراع في إقليم تيغراي“.
وأصدرت الحكومة الاتحادية بيانًا يوم الإثنين، مع تواتر تقارير عن وصول قوات تيغراي إلى وسط مدينة مقلى عاصمة الإقليم، تعلن فيه وقف إطلاق النار من جانب واحد يسري على الفور.
وبعد يوم من سيطرتها على عاصمة الإقليم، قال شاهدا عيان، أمس الثلاثاء، إن قوات تيغراي دخلت بلدة شير المهمة في شمال إثيوبيا، معززة مكاسبها السابقة على الأرض، في حين انسحب الجيش الإثيوبي والقوات المتحالفة معه.
وقال شاهدا عيان، رفضا الكشف عن اسميهما، خوفًا من الانتقام: ”الكل يرحب بهم ويحتفل بقدومهم.. الآن هناك العديد (من أفراد قوات تيغراي) وأغلبهم يرتدون الزي العسكري“.
ويتسم النزاع في تيغراي بتجاوزات كثيرة ضد المدنيين، شملت مجازر وعمليات اغتصاب ونزوح سكان، ما أثار تنديد المجتمع الدولي، حيث أفادت الأمم المتحدة، أن ما لا يقلّ عن 350 ألف شخص يعانون من مجاعة في المنطقة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى