الأخبارسلايدرسياسة

إثيوبيا.. اشتباكات بين أكبر مجموعتين قبليتين تُخلف 200 قتيل

كشف المسؤول المعني بالتحقيق في الشكاوى بالحكومة الإثيوبية، الأحد، عن حصيلة قتلى الاشتباكات التي وقعت هذا الشهر بين أكبر مجموعتين عرقيتين في البلاد، أورومو وأمهرة.

وقال إندال هايلي، كبير محقق الشكاوى في إثيوبيا، إن عدد القتلى بالاشتباكات في منطقة أمهرة بشمال البلاد، قد يصل إلى 200 قتيل، ارتفاعا من التقارير السابقة عن 50 على الأقل.

ونقلت “رويترز” عن هايلي قوله: “وفقا للمعلومات التي أبلغنا بها النازحون، فإننا نقدر أن ما يصل إلى 200 شخص ربما لقوا حتفهم من المنطقتين، لكننا ما زلنا بحاجة للتحقق من العدد”.

ومن جانبهم، قال سكان ومسؤولون في منطقة أوروميا، وهي منطقة في أمهرة يسكنها غالبية من عرق الأورومو، وبلدة أتاي إن اشتباكات دامية وقعت في المنطقة في 16 أبريل الجاري.

ونفذ مسلحون هجوما في شمال إقليم أمهرة، في 20 أبريل، مما أسفر عن نزوح أكثر من 10 آلاف من المواطنين، وفقا للسلطات المحلية بالإقليم.

وأشار رئيس منطقة شمال شوا، تادسي جبرسادق، إلى أن هجوما نفذه مسلحون في منطقة شمال شوا، تسبب في نزوح ما يتراوح بين 10 آلاف و15 ألفا من المواطنين، معتبرا أن موجة النزوح الكبيرة تفوق طاقة إدارة المنطقة وحتى حكومة الإقليم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى