الأمة الثقافية

“أوهامُ التّصابي”.. شعر: عبد الله ضرّاب الجزائري

أجاري القلبَ في عشقِ الغواني

 فيغريني بأوهامِ الأماني

ويدفعني إلى الأوجاعِ دفعاً

 بميلٍ لا يقرُّ إلى الحسانِ

يهيمُ بصوتها ولحاظ ظبيٍ

وأحضان المشاعرِ والحنانِ

أبوح لأستميلَ من استطالتْ

 فتعرضُ لا ترقُّ لما أعاني

وما تُجدي المشاعر في القوافي

 ومعشوقُ الجوانحِ قد جفاني

تمنَّعَ واستبدَّ فلا يبالي

بأنغام الصّبابةِ في بياني

ألا يا قلب ويحك قد هرمنا

بياضُ الشَّيبِ يصرخ في الزَّمانِ

دعِ الأهواءَ واعملْ للمنايا

 بطاعات الجوارحِ واللِّسانِ

دعِ الأطماعَ فالدنيا تلاشتْ

 ولا تجنحْ إلى عشقِ الغواني

فلن تحظى بحلمك ذا محالٌ

 ففكِّر في الكواعب في الجِنانِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى