الأخبارسياسة

أول رد فعل من الحكومة اليمنية على التمويل الألماني للحوثيين

الأمة| خاطبت الحكومة اليمنية، بعثة الاتحاد الأوروبي، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي -GIZ- التابعة لحكومة برلين، بتوضيح حيثيات ما قالت إنه تمويل من جانبهما لأحد أنشطة جماعة الحوثي، المدعومة من إيران بالعاصمة صنعاء.

وقال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، في بيان نشره الخميس، عبر «تويتر»، إن «بعثة الاتحاد الأوروبي ووكالة -GIZ-، مطالبتان بتوضيح حيثيات تمويل دورة نظمتها ما تسمى المؤسسة اليمنية للإعلام المستقل التابعة لأحد أعضاء ميليشيا الحوثي؛ لتدريب عدد من منتسبات تشكيل الزينبيات -تنظيم أمني نسائي- الذي يتولى مهام قمع اليمنيات».

ونشر الإرياني صورة بطاقة دعوة لحضور دورة تدريبية تحت عنوان «تدريب الإعلاميات على تطوير الخطاب الإعلامي في مواجهة العدوان -تعبير تستخدمه الجماعة للإشارة إلى التحالف العربي».

وحملت بطاقة الدعوة للدورة التي تُنظم في صنعاء بين يومي 11- 14 مارس الجاري شعاري الاتحاد الأوروبي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

ورأى وزير الإعلام أن «البطاقة نموذج للابتزاز الذي تمارسه جماعة الحوثي المدعومة من إيران في مناطق سيطرتها»، مطالبًا المنظمات الدولية والهيئات العاملة في مجال الإغاثة بـ«مراجعة أدائها، وعدم الخضوع لإملاءات وابتزاز مليشيا الحوثيين».

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألفا، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى