آراءمقالات

أهداف «قانون قيصر»

Latest posts by أسامة الهتيمي (see all)

في ظني أن ثمة أهداف أساسية استهدفتها أمريكا من وراء  «قانون قيصر» وبدء تطبيقه وهي:

1- مواصلة الإستراتيجية الأمريكية في التعاطي مع ملف الأزمة السورية حيث “لا غالب ولا مغلوب” فالقانون بلا شك هو إضعاف للنظام السوري وخطوة استباقية لأية محاولة له لترسيخ أقدامه بعد الانتصارات المرحلية المهمة التي حققها في الفترة الماضية.

 

2- تدرك واشنطن أن صورتها أضحت سيئة لأقصى درجة أمام بقية أطراف الحراك الثوري السوري بعد أن سرى اعتقاد بأن أمريكا لا يمكن أن يعول عليها نتيجة ترددها في دعم هذا الحراك بل وتخليه عنه جملة وتفصيلا استجابة لادعاءات النظام السوري والأطراف الداعمة له  ومن ثم فإن هذا القانون سيعمل بلا شك على تبييض وجه أمريكا أمام بعض هذه الأطراف خاصة وأنه تضمن ما يدفع بالنظام والداعمين له إلى تخفيف حدة الهجمات التي تستهدف مناطق المعارضة ولعل ما يدعم ذلك هو مظاهر ترحيب بعض أطراف المعارضة بهذا القانون.

 

3- تحاول أمريكا بهذا القانون أن تقطع الطريق على كل من روسيا وإيران اللتين كانتا تظنان أنهما ستنفردا بكعكة الاقتصاد السوري فيما يسمى بإعادة الإعمار في سوريا إذ بات معلوما أن التواجد الروسي والدور الذي لعبته موسكو طيلة الفترة الماضية والتي امتدت لنحو 5 سنوات كانت بالنسبة للأسد قبلة حياة كان له أهدافه الاقتصادية إذ ستكون روسيا هي اللاعب الأساسي في سوريا الامر الذي سيضمن لها السيطرة على الاستثمار في المرحلة المقبلة وهو الهدف الذي تعمل واشنطن على إجهاضه وعدم ترك سوريا لقمة سائغة أمام روسيا أو حتى إيران التي أنفقت ولا زالت مليارات الدولارات بالتزامن مع أزمات اقتصادية خطيرة.

 

4-  ليس خافيا على أحد حالة التداخل الشديدة فيما يخص العلاقات الاقتصادية السورية واللبنانية سواء على مستوييها الرسمي حيث التبادل التجاري بينهما والذي وصل إلى نحو 600 مليون دولار أو غير الرسمي والذي يتجاوز هذا الرقم بمراحل وهو الاقتصاد الذي يتحكم فيه حزب الله اللبناني حيث تمثل له هذه العمليات الاقتصادية مصدر من مصادر التمويل ومن ثم فإنه سيكون لهذا القانون بلا شك انعكاساته السلبية على الوضع المالي للحزب وهو أحد الأهداف الأمريكية في التضييق على حزب الله في المرحلة الحالية.

 

5- لا يمكن القول على الإطلاق بأن العقوبات تميز بين شعب أية دولة تستهدفها العقوبات الأمر الذي يرجح أن تزيد هذه العقوبات من معاناة الشعب السوري بأكلمه مؤيدين ومعارضين وهو في حد ذاته ورغم النفي الأمريكي ومحاولة تجميل القرارات الأمريكية هدف تسعى الإدارة الأمريكية إلى تحقيقه فالمراد أن تظل سوريا في حالة ضعف وخراب لأطول فترة ممكنة طالما كان ذلك يصب في صالح الكيان الصهيوني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى