الأمة الثقافية

“أنّة المظلوم”.. شعر: رأفت عبيد أبو سلمى

 

يا أنّةَ المظلومِ فجرُكِ باسِمُ

مهما علا في الأرض غِرٌ مُجرمُ

يا أنّة المظلومِ نصرُكَ يزدهي

فَرَحاً بما حكمَ المليكُ الأعظمُ

يا أنّة المظلومِ في غسق الدجى

طيبي ، فما لكِ خاطِرٌ يتألمُ

يا أنّة المظلومِ صوتُكَ نقمةٌ

للظالمينَ وإن نصرَكِ حاسمُ

وغداً بيومِ عدالةٍ قُدسيةٍ

لا ظلمَ فيه ولا الهوى يتكلَّمُ

أبداً ولا قاضٍ هنالكَ هاتكٌ

سِتْرَ العدالةِ بالغوايةِ يحكمُ

أبداً ولا الزورُ الذي أصداؤُهُ

ملأتْ حياةَ الناسِ إذ يتحكَّمُ

يا أنّة المظلومِ ما لكِ ها هنا

إلا الرضا فيه النفوسُ ستنعمُ

قل للذي سفكَ الدماءَ بظلْمِهِ

هي لعنةٌ تودي الطغاةَ وترجُمُ

كل المظالم تشتكي مَن ظنَّها

ماتت وأولها وقد سالَ الدمُ

يا أنة المظلومِ هل لكِ حاجةٌ

والعدلُ في يوم القيامةِ أقومُ ؟!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى