الأخبارتقاريرسلايدر

وفاة الناشط العراقي أنس مالك أحد ضحايا مجزرة الناصرية

الأمة| أعلن نشطاء في العراق عن وفاة الناشط أنس مالك، أحد ضحايا مجزرة الناصرية بمحافظة ذي قار، التي وقعت قبل عامين والتي قتل فيها العشرات، وأسفرت عن تغيرات واسعة في المناصب السياسية كان أبرزها استقالة رئيس الوزراء آنذاك عادل عبد المهدي.

وفي 28 نوفمبر/ شرين الثاني 2019 انطلقت احتجاجات عنيفة استمرت ليومين في الناصرية عقب يوم واحد من حادثة حرق القنصلية الإيرانية في النجف، وأسفرت المواجهات مع الأمن في اليوم الأول عن مقتل أكثر 70 شخصا وإصابة أكثر من 225، وفي 30 من الشهر ذاته قتل 15 متظاهرًا وجُرِح 157 آخرين. مجزرة الناصرية أبرز احتجاجات من انطلاق الحراك الشعبي ضد الفساد والبطالة في 2019.

وكان الناشط أنس مالك أحد هؤلاء الضحايا، حيث فقد إحدى قدميه في تلك الاحتجاجات العنيفة. قال أنس مالك عن ذلك في وقت لاحق إنه مستعد للتضحية بقدمه الثانية “بس يصفا الوطن”.

https://twitter.com/obaidairaqii/status/1401117154376835073

مقاطع فيديو وثقت إطلاق قوات الأمن الرصاص الحي بصورة عشوائية على المتظاهرين خلال تلك الفترة.

الاحتجاجات التي وقعت بين يومي 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، أسفرت عن إقالة الفريق جميل الشمري من رئاسة خلية الأزمة المُكلفة بمعالجة الأوضاع في المحافظات الجنوبية، في حين استقال محافظ ذي قار عادل الدخيلي، وقائد شرطة ذي قار محمد زيدان القريشي، كما أجبرت الأحداق رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني على إعلان نيته الاستقالتة. 

ورغم إقالة جميل الشمري باعتباره المسئول الأول عن إراقة الدماء، لم يقدم الشمري للمحاكمة حتى الآن، لكن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أصدار العام الماضي قرارا بمنع الفريق جميل الشمري من السفر لتورطه بقضايا قتل المتظاهرين في الناصرية، وذلك على خلفية منحه إجازة وهمية للعلاج خارج العراق.

ومنذ انطلاق الاحتجاجات الشعبية في العراق أكتوبر/ تشرين الأول 2019 نفذت عمليات اغتيالاستهدفت عددا من من المتظاهرين والنشطاء والحقوقيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى