أمة واحدةسلايدر

أكثر من 600 ألف من الروهنجيا فروا من أراكان  ولم يتبقى سوي 350 ألف مسلم فقط “صور”

المسلمات الرهنيجيات يبكين حالهن ولا مجيب
المسلمات الرهنيجيات يبكين حالهن ولا مجيب

أفادت إحصائيات –من منظمات حقوقية عالمية- بأن المسلمين الروهنجيا أصبحوا غير أمنين في بيوتهم في أراكان بعد حملة التطهير التي يشنها جيش ميانمار بحقهم والتى ارتكب خلالها جرائم ترقي إلي “جرائم حرب” بحق المسلمين من اغتصاب للفتيات وسرقة للمال وحرق أكواخهم، ولم يتبقي سوي القليل جدا في أراكان.

وكالة أنباؤ أراكان أفادت بأن عدد الفارين أكثر من 600 ألف من المسلمين الروهينجا فروا إلي بنجلادش المجاورة منذ أواخر أغسطس آب هربا من عملية تطهير للجيش في ولاية راخين في ميانمار التي تقطنها أغلبية بوذية.

مسلمو االروهينجيا يواصلون الفرار من مذابح الإرهابيين البوذيين
مسلمو االروهينجيا يواصلون الفرار من مذابح الإرهابيين البوذيين

من جانبه أعرب مدير الحماية الدولية بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، “فولكر تورك”،عن اعتقاده بوجود قرابة 350 ألف مسلم فقط حاليا في إقليم أراكان، غربي ميانمار، 150 ألف منهم في شمالي الإقليم، و200 ألف في مركزه.

وكشف تورك، في مؤتمر صحفي بمكتب الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية، عن تعرض نحو 300 قرية مسلمة للحرق في أراكان.

وقال إنه التقى لاجئين أراكانيين خلال زيارته لمخيمات اللاجئين في مدينة “كوكس بازار” (جنوب شرقي بنغلاديش).

وأشار إلى أن 50 بالمائة من اللاجئين الذين التقاهم أعربوا عن أملهم بالعودة إلى أراكان رغم الصدمات الكبيرة التي عانوها، فيما لا يزال الباقون تحت وقع الصدمة.

وشدد على ضرورة تأمين عودة مسلمي أراكان إلى منازلهم بشكل “طوعي” و”آمن” و”كريم”.

وبيّن أن “مشكلة المواطنة” تعتبر أكبر عائق أمام عودتهم إلى أراكان.

ورفض تورك، إعطاء أي جدول زمني متعلق بعودة مسلمي أراكان إلى منازلهم.

لكنه قال إنهم “يكافحون لإنجاحه (عودة اللاجئين إلى منازلهم) بأقرب وقت ممكن”، دون تفاصيل.

ووصف تورك، ما يحدث بأراكان بأنه “تمييز شديد” و”انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان”.

طفلان من مسلمي الروهينغيا يعانون آثار الحروق
طفلان من مسلمي الروهينغيا يعانون آثار الحروق

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد المسلمين الروهنغيا، أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، حسب مصادر وإفادات وتقارير محلية ودولية متطابقة.

وأعلنت منظمة الهجرة الدولية، في وقت سابق، أن عدد لاجئي الروهنجيا في المخيمات المحيطة بمدينة “كوكس بازار” البنغالية (جنوب شرق)، وصل إلى 826 ألفًا.

وتسببت المعاناة التي يشهدها الروهينجا في موجة انتقادات ومناشدات دولية.

النساء والأطفال الروهينجيا أكثر المتضريين
النساء والأطفال الروهينجيا أكثر المتضريين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى