الأخبارسلايدر

أفغانستان: طالبان تقترح وقف إطلاق النار مقابل الإفراج عن 7 آلاف سجين

كشف عضو فريق التفاوض الحكومي المشارك في محادثات السلام مع “طالبان”، نادر نادري، اليوم الخميس، أنّ الحركة اقترحت وقفاً لإطلاق النار لمدة ثلاثة أشهر مقابل إطلاق سراح نحو سبعة آلاف سجين محتجزين في سجون أفغانستان.

وقال نادري، في مؤتمر صحافي اليوم: “إنه طلب كبير”، مضيفاً أنّ “طالبان” تريد أيضاً شطب أسماء قادة في الحركة من اللائحة السوداء للأمم المتحدة.

بالتوازي مع ذلك، أعلنت الحكومة الأفغانية أنّ “طالبان” دمرت 260 مبنىً حكومياً بعد سيطرتها على المديريات المختلفة في الأيام الماضية، ما أدى إلى توقف الأعمال الإدارية بشكل كامل في مناطق مختلفة.

وقال نادري، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس الإصلاحات الإدارية في الحكومة، إنّ تدمير “طالبان” المباني الإدارية أدى إلى تلاشي النظام، مؤكداً أنّ “طالبان” بهذا الشكل حرمت 13 مليون مواطن تقديم الخدمات الإدارية، وأصبح نحو 50 ألف موظف وعامل في الدوائر المختلفة بلا عمل، فضلاً عن توقف مشاريع تنموية عدة.

إلى ذلك أفاد مسؤولون محليون “فرانس برس”، بأنّ حراس الحدود الباكستانيين استخدموا، اليوم الخميس، الغاز المسيّل للدموع لتفريق مئات الأشخاص الذين كانوا يحاولون اجتياز معبر حدودي مع أفغانستان سيطرت عليه منذ الأربعاء حركة “طالبان” من الجانب الأفغاني.

وقال مسؤول أمني طلب عدم الكشف عن اسمه في معبر شامان الحدودي (جنوب غرب)، لوكالة “فرانس برس”: “هذا الصباح (الخميس)، حاول حشد مؤلف من قرابة 400 شخص غير منضبطين يرغبون في المرور، عبور الحدود بالقوة. رموا حجارة، ما أجبرنا على استخدام الغاز المسيّل للدموع”.

في الأثناء، توجه الرئيس الأفغاني أشرف غني صوب العاصمة الأوزبكية طشقند للمشاركة في المؤتمر الدولي حول الاتصال الإقليمي بين وسط وجنوب آسيا.

وقالت الرئاسة الأفغانية، في بيان، إنّ الرئيس الأفغاني سيلتقي على هامش تلك الزيارة نظيره الأوزبكي شوكت ميرضيايف ومسؤولين دوليين آخرين.

ويرافق الرئيس الأفغاني كل من وزير الخارجية محمد حنيف أتمر، والقائم بأعمال وزير المالية خالد باينده، ومسؤولون آخرون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى