أمة واحدةسلايدر

أعلى محكمة في هولندا تدين نائب متطرف بسبب تصريحاته عن المسلمين

قضت المحكمة العليا في هولندا،  بتثبيت حكم إدانة بحق النائب اليميني المتطرف خيرت فيلدرز، بسبب تصريحات معادية للمسلمين والاتهام خص باتهامات “مهينة” للمغاربة، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

الوكالة أشارت إلى أن المحكمة العليا في البلاد أيدت حكم إدانة صادراً عن محكمة استئناف ضد فيلدرز بسبب “وعده عام 2014 بتحقيق مطلب وجود مغاربة أقل في هولندا”، واعتبرت المحكمة آنذاك التصريحات إهانة جماعية، وأدانت النائب اليميني وأوصت بصدور قرار بمعاقبته.

إذ يترأس فيلدرز “حزب الحرية” ثالث أكبر حزب سياسي في مجلس النواب، كما أنه معروف بتصريحاته “المتطرفة” بحق المهاجرين والهولنديين المسلمين من أصول مغاربية، كما أنه تعرض للمحاكمة بسبب تصريحاته في أكثر من مرة.

قال قضاء المحكمة العليا إن تصريحات اليميني المتطرف تخالف مبادئ دولة القانون كما هو منصوص عليها في دستور هولندا، وتضعه تحت طائلة تهمة “الإهانة الجماعية”.

قال القاضي فنسنت فان دن برينك إن إدانة المشتبه به زعيم الحزب خيرت فيلدرز، بعد تصريحاته بشأن عدد أقل من المغاربة، لا تزال سارية. وأضاف قاضي المحكمة العليا في لاهاي: “بهذا التصريح أساء إلى مجموعة كاملة من الأشخاص”.

كان النائب المناهض للإسلام سأل ناشطين تجمعوا خلال لقاء انتخابي في 2014 في لاهاي، ما إذا كانوا يريدون “مغاربة أقل أو أكثر في مدينتهم وفي هولندا”.

في  لقاء آخر وأمام حشد جماهيري ردد “أقل أقل”، ليرد عليهم النائب الذي يعتبر أنه يخوض حملة ضد “أسلمة” البلاد، بابتسامة قائلاً: “سوف نهتم بذلك”.

فور صدور قرار المحكمة الهولندية العليا، رد السياسي الشعبوي، خيرت فيلدرز، على تويتر قائلاً إن “هولندا فاسدة ودولة القانون مفلسة”.

يقيم فيلدرز في منزل وسط حماية  أمنية على مدار الساعة تؤمّنها الدولة الهولندية، بسبب تهديدات بالقتل وُجهت إليه بعد تعليقاته المناهضة للهجرة.

كما أن خيرت فيلدرز معروف في الأوساط الهولندية بأنه شخصية سياسية مثيرة للجدل، خاصة في المجتمع الهولندي الذي يعد من أكثر المجتمعات الأوروبية استضافة للمسلمين والعرب، لا سيما من دول المغرب العربي.

خضع فيلدرز للمحاكمة مرتين، الأولى في عام 2011 وبرأته المحكمة من تهمة إثارة الكراهية والتمييز ضد المسلمين، واعتبرت أن تصريحاته المعادية للمسلمين جزء من نقاش سياسي حول علاقة المجتمع الهولندي بالإسلام.

الثانية في عام 2016؛ حيث أدانت محكمة في أمستردام خيرت فيلدرز، بارتكاب جريمة الحض على الكراهية، على خلفية ترديده هتافات مناهضة للمواطنين الهولنديين من أصل مغربي، لكن الحكم لم يمنعه من الترشح للبرلمان، ولم يحرمه من عضويته النيابية، بل يعتقد مراقبون أن الحكم ساهم في زيادة شعبيته في أوساط اليمين المتطرف.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى