اقتصادالأخبار

أسواق المال العربية.. النفط يعيد المؤشرات للارتفاع

بورصة قطر

تعافت أسواق المال العربية في معظمها، اليوم الأربعاء، بعد سلسة من ضعف في الأداء استمر عدة جلسات، لكنها تلقت دعم اليوم من مكاسب أسعار النفط، لكن سهم إعمار للتطوير تراجع في مستهل تداوله في أول طرح عام أولي كبير في دبي منذ عام 2014.

وأغلق سهم إعمار للتطوير، وحدة التطوير العقاري المحلية لإعمار العقارية، عند 5.77 درهم، منخفضا عن سعر الطرح العام الأولي البالغ 6.03 درهم، والذي يمثل صافي قيمة الأصول وفقا لتقديرات جيه.إل.إل للاستشارات.
ويظهر ضعف السهم في مستهل تداوله عاملين ضغطا بشدة على دبي. الأول، سوقها العقارية التي هبطت على مدى عامين مع انخفاض أسعار النفط الذي دفع الحكومات في المنطقة إلى خفض الإنفاق وفرض ضرائب جديدة، وهو ما أدى بدوره إلى تباطؤ النمو الاقتصادي.
والثاني، تنامي التوترات بين السعودية وإيران حول عدم الاستقرار في لبنان والصراع في اليمن، وهو ما سبب قلقا متزايدا للمستثمرين.
لكن مؤشر سوق دبي أغلق مرتفعا واحدا في المئة، مع صعود سهم إعمار العقارية، الذي تراجع في الأيام التي سبقت إدراج وحدتها، 2.6 في المئة.
وجرى تداول 48.4 مليون سهم فقط من أسهم إعمار للتطوير يوم الأربعاء مقابل 800 مليون سهم بيعت في الطرح العام الأولى، وهو ما يشير إلى أن المستثمرين من المؤسسات يتمسكون بشكل عام بالسهم نظرا لتوزيعات الأرباح السنوية المرتفعة، التي قدرها بنك سيكو البحرين بتسعة في المئة للسنوات الثلاث القادمة.
وارتفع سهم مجموعة جي.إف.إتش المالية 6.1 في المئة، وكان الأكثر تداولا في السوق بفارق كبير، بعدما قالت الشركة إنها بدأت محادثات مع السلطات السعودية لإدراج أسهمها في الرياض.
وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.7 في المئة متعافيا بشكل عام، مع تجاوز الأسهم الرابحة تلك التي منيت بخسائر بواقع 140 إلى 41 سهما. وقفز سهم اللجين التي تستثمر في البتروكيماويات بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة في تداول مكثف.
وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.4 في المئة، مع صعود سهم الخليج الدولية للخدمات التي تورد منصات الحفر النفطي 6.3 في المئة، وكان الأكثر تداولا في السوق.
وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.9 في المئة مع تراجع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) القيادي 1.2 في المئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى