اقتصادالأخبار

أسواق المال العربية.. العوامل الجيوسياسية تقود الهبوط بعد تباين بالأسبوع الماضي

البورصة السعودية

استهلت أسواق المال العربية تعاملات، اليوم الأحد -أولى جلسات الأسبوع الجاري- تحت ضغط عوامل جيوسياسية والقلق من الحملة على الفساد في السعودية، بينما تراجع سهم دانة غاز في أبوظبي نظرا لقرار من المحكمة العليا البريطانية بشأن صكوك أصدرتها، في الوقت الذي تباين فيه أداء البورصات العربية بالأسبوع الماضي.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، أصبحت العوامل الجيوسياسية أكثر أهمية للأسواق في المنطقة وسط القلق من عدم الاستقرار في لبنان وإمكانية إجراء سعودي قوي ضد إيران.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 في المئة. وهبط سهم مجموعة الطيار للسفر، ومؤسسها من بين المحتجزين في التحقيق المتعلق بالفساد، 5.2 في المئة، لترتفع خسائره منذ الإعلان عن الحملة على الفساد قبل أسبوعين إلى 31 في المئة.

وتراجع سهم المملكة القابضة، ورئيس مجلس إدارتها الأمير الوليد بن طلال من بين المحتجزين أيضا، 3.1 في المئة.

لكن سهم أبناء عبد الله الخضري للبناء ارتفع 1.3 في المئة بعدما قالت الشركة إنها حققت إجمالي ربح بلغ 13.9 مليون ريال (3.7 مليون دولار) من خلال بيع آليات ومعدات في مزاد، وسوف يظهر الأثر المالي لنتائج هذا المزاد خلال الربع الرابع من العام المالي الحالي.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.1 في المئة مع هبوط سهم أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) 4.6 في المئة في تداول هزيل للغاية، بينما انخفض سهم دانة غاز التي تسعى لتفادي سداد مستحقات صكوك أصدرتها من خلال الإعلان عن عدم صلاحيتها، 4.2 في المئة.

وقضت محكمة عليا في لندن بأن طعون الشركة على صحة تعهد شراء الصكوك ”لا أساس لها“ وأن الاتفاق ”ساري المفعول وقابل للإنفاذ“.

وكان ذلك نصرا لحائزي الصكوك، لكنه لا يزال خطوة قانونية في النزاع. وقالت دانة إنها ستستأنف حكم المحكمة العليا وتتطلع أيضا لجلسة ستعقدها محكمة إماراتية للنظر في صلاحية هيكل الصكوك في 25 ديسمبر كانون الأول.

وهبط مؤشر سوق دبي 1.1 في المئة أيضا، مع تراجع سهم إعمار العقارية 1.2 في المئة.

وانخفض سهم أرامكس للخدمات اللوجستية 3.6 في المئة إلى 4.55 درهم.

وفي سلطنة عمان، هبط سهم العمانية للاتصالات (عمانتل) 1.2 في المئة بعدما خفضت وكالة مودير للتصنيف الإئتماني تصنيفه إلى ‭‭‭Baa3‬‬‬، بأعلى درجة واحدة من عالي المخاطر، من ‭‭‭Baa2‬‬‬.

وأشارت موديز إلى قيام عمانتل بالاستحواذ على حصة إضافية قدرها 12.1 في المئة في زين الكويتية للاتصالات هذا الشهر مقابل 1.35 مليار دولار.

وفي قطر، تراجع سهم ازدان للتطوير العقاري، الذي خفضت ستاندرد آند بورز تصنيفه إلى عالي المخاطر الأسبوع الماضي، 1.9 في المئة لتبلغ خسائره منذ بداية العام 56 في المئة.

على الجانب الأخر تباين أداء البورصات العربية في تداولات الأسبوع الماضي، بالتزامن مع هبوط أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وقال إبراهيم الفيلكاوي المحلل الفني لمركز الدراسات المتقدمة بالكويت: كان هناك تباين في أداء البورصات العربية، مع تراجع أسعار النفط وترقب اجتماع “أوبك” نهاية الشهر الجاري.

وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالي مزيج برنت تسليم ديسمبر خلال تداولات الأسبوع الماضي بنسبة 1.3 بالمائة، إلى 62.72 دولارًا للبرميل.

وزادت عقود الخام الأمريكي “نايمكس” تسليم ديسمبر بنسبة 0.3 بالمائة، لتغلق عند 56.55 دولارًا للبرميل.

وأضاف الفيلكاوي: نعتقد أن تداولات الأسبوع الحالي سيسيطر عليها الهدوء النسبي، لا سيما بعد انتهاء موسم نتائج الربع الثالث وترقب المستثمرين لمحفزات إيجابية جديدة.

وجاءت بورصة مسقط في صدارة الأسواق الرابحة مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 1 بالمائة إلى 5105 نقاط، مع صعود أسهم قطاع الخدمات بنسبة 1.98 بالمائة مقابل هبوط أسهم القطاع الصناعي والمالي بنحو 1.44 بالمائة و0.41 بالمائة على التوالي.

وارتفعت مؤشرات الكويت الرئيسية الثلاثة، وزاد المؤشر السعري بنسبة 0.81 بالمائة إلى 6309.31 نقطة، فيما زاد المؤشر الوزني بنسبة 1.87 بالمائة ومؤشر “كويت 15″، للأسهم القيادية، بنحو 1.65 بالمائة.

وصعدت بورصة الأردن بنسبة 0.53 بالمائة إلى 2093 نقطة مع ارتفاع أسهم القطاع الخدمي والمالي والصناعي بنحو 0.56 بالمائة و0.51 بالمائة و0.25 بالمائة على التوالي.

وأغلقت بورصة البحرين على انخفاض محدود بنسبة 0.18 بالمائة إلى 1269 نقطة بدعم صعود أسهم قطاع الاستثمار يقودها سهم “جي إف إتش” بنسبة 12.8 بالمائة.

وفي الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة دبي بنسبة 0.3 بالمائة إلى 3460 نقطة مع صعود أسهم قيادية مثل “دبي للاستثمار” و”بنك دبي الإسلامي” و”إعمار العقارية”.

فيما هبط مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 1.11 بالمائة إلى 4327 نقطة مع انخفاض سهم “اتصالات” القيادي بنسبة 3.5 بالمائة إضافة إلى هبوط “دانة غاز” و”الدار العقارية” بنحو 1.4 بالمائة و0.9 بالمائة على الترتيب.

وتراجعت بورصة مصر مع انخفاض مؤشرها الرئيسي “إيجي أكس 30″، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 3.5 بالمائة، وهي أكبر وتيرة هبوط أسبوعية منذ فبراير الماضي، ليغلق عند 13847 نقطة مع تراجع سهم “البنك التجاري الدولي”.

وهبطت بورصة قطر مع انخفاض مؤشرها بنسبة 0.76 بالمائة إلى 7825 نقطة مع تراجع أسهم 31 شركة يتصدرها “الرعاية الطبية” بنسبة 24.9 بالمائة.

وانخفضت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، بنسبة 0.59 بالمئة إلى 6913 نقطة مع هبوط بعض الأسهم القيادية في قطاعي المصارف والمواد الأساسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى