اقتصادالأخبار

أسواق المال العربية.. السعودية مستقرة وقطر تتعافى

بورصة قطر

أنهت أسواق المال العربية تعاملات أخر جلسات الأسبوع في حالة تحسن ملحوظ، إذ أغلقت البورصة السعودية مستقرة اليوم الخميس بدعم من مشتريات يبدو أنها من صناديق مرتبطة بالحكومة، بينما تعافت بورصة قطر من أدنى مستوياتها في ست سنوات مع صعود الأسهم القيادية.

وظل المؤشر الرئيسي للسوق السعودية منخفضا في معظم جلسة التداول وتراجع في إحدى المراحل بنحو 0.9 بالمئة قبل أن يشهد موجة شراء قوية في الدقائق العشرين الأخيرة للتعاملات، وهو ما مكنه من أن يغلق مرتفعا 0.02 بالمئة، وتكرر هذا النمط يوميا تقريبا منذ أعلنت الحكومة عن حملة شاملة على الفساد قبل أسبوعين.

وهوى سهم دار الأركان للتطوير العقاري 9.6 بالمئة وكان الأكثر تداولا في السوق. وشهد السهم تقلبات على مدى أسبوع في أحجام تعاملات كبيرة بعدما أعلنت الشركة عن أرباح فصلية قوية.

وانخفض سهم مجموعة الطيار للسفر، ومؤسسها من بين المحتجزين في التحقيق المتعلق بالفساد، 4.3 بالمئة. وهبط السهم 28 بالمئة في الأسبوعين السابقين.

لكن سهم البنك السعودي الفرنسي ارتفع 3.7 بالمئة. وقال المصرف يوم الأربعاء إنه أنهى خدمات الرئيس التنفيذي باتريس كوفينيي وسيعين بدلا منه ريان بن محمد فايز الذي استقال من منصبه كرئيس تنفيذي لمجموعة صافولا للصناعات الغذائية.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.2 بالمئة مع تراجع سهم إعمار العقارية 0.3 في المئة.

وزاد مؤشر بورصة قطر 0.8 في المئة مع تعافي الأسهم القيادية. وصعد سهم بنك قطر الوطني واحدا في المئة وسهم بروة العقارية 3.4 في المئة.

لكن سهم ازدان العقارية واصل هبوطه بعدما خفضت وكالة ستاندرد آند بورز تصنيفه إلى عالي المخاطر في وقت سابق هذا الأسبوع، مشيرة إلى ضعف سوق العقارات. وهبط السهم ستة في المئة يوم الخميس لترتفع خسائره منذ بداية العام إلى 59 في المئة.

وفي الكويت، قفز سهم المال للاستثمار 17.7 في المئة بعدما قالت الخير الوطنية إنها تعتزم بيع حصتها بأكملها في المال.

وزاد مؤشر سوق الكويت 0.4 في المئة.

وفي مصر تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة 1.3 بالمئة. وهبط سهم العربية لحليج الأقطان 3.7 في المئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى