الأخبارسلايدرسياسة

أسرى فلسطين يعلقون إضرابهم الجماعي بعد استجابة سجون الاحتلال لمطالبهم

أكد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء، أن مئات الأسرى الفلسطينيين، علقوا الإضراب الجماعي عن الطعام، والذي كان من المقرر أن يبدأ الجمعة المقبل، بعد استجابة مصلحة سجون الاحتلال الصهيوني لمطالبهم.
وقال النادي في بيان صدر عنه، إن الحركة الأسيرة قررت بشكل موحد ومتناغم، تعليق خطوة الإضراب الجماعي عن الطعام، بعد الاستجابة لمطالبها، وأبرزها إلغاء العقوبات الجماعية المضاعفة التي فرضتها إدارة سجون الاحتلال على الأسرى، بعد عملية نفق الحرية، ووقف استهداف أسرى الجهاد الإسلامي وبنيته التنظيمية“.
وأضاف النادي، أن ”الأسرى استشعروا خطورة المرحلة، وتوحدوا جميعًا في التخطيط والتفكير، حتى وصلوا إلى قرار المواجهة المفتوحة بالإضراب عن الطعام بشكل جماعي في كافة السجون، بمشاركة كافة الفصائل، الأمر الذي قرأته إسرائيل ومؤسساتها الأمنية بعمق وقلق، قبل أن يتراجعوا عن هذه الخطوة، بعد تحقيق مطالبهم“.
وأشار النادي، إلى أن سلطات الاحتلال اتخذت عددًا من الإجراءات في زمن قياسي، بعد عملية نفق الحرية، وبعد إعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل تاريخ عملية نفق الحرية، قررنا تعليق خطوة الإضراب، وأن المعركة داخل السجون حققت كامل أهدافها، قبل أن تبدأ. وبناء على ذلك، قررت الحركة الأسيرة بشكل موحد ومتناغم، تعليق خطوة الإضراب“.
وكان 1380 أسير فلسطيني، أعلنوا في وقت سابق، عن أنهم سيشرعون بإضراب مفتوح عن الطعام الجمعة المقبلة، تحت شعار معركة الدفاع عن الحق، وذلك في أعقاب عملية هروب الأسرى الستة، وما مارسته مصلحة السجون من تنكيل، وتعذيب بحقهم.
ومنذ تمكن 6 أسرى فلسطينيين من الفرار من سجن ”جلبوع“ شمال إسرائيل، قبل أن تتم إعادة اعتقال بعضهم، بدأت السلطات الإسرائيلية حملة قمع واسعة تجاه الأسرى الفلسطينيين، وأقدم أسرى على إحراق زنازينهم في عدد من السجون، احتجاجًا على الممارسات الإسرائيلية ضدهم، فيما استعانت إسرائيل بجنود من الجيش للتعامل مع الأسرى، وقمعهم داخل السجون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى