الأخبارسلايدرسياسة

أسبانيا:سلوك كتالونيا غير قانونى

 

أكد ملك اسبانيا “فيليبي السادس” ان اسبانيا تعيش اليوم “لحظات خطيرة جدا” منتقدا بشدة النهج الذي اتخذته سلطات اقليم (كتالونيا) للانفصال عن اسبانيا “منتهكة في ذلك الدستور الاسباني والسيادة القانونية بشكل غير مقبول وغير قانوني” 

جاء ذلك في خطاب متلفز القاه الملك الاسباني الثلاثاء بعد يومين من اجراء (كتالونيا) استفتاء “غير قانوني” على الانفصال عن اسبانيا واعلان “الجمهورية الكتالونية المستقلة” في تحد مباشر لحكومة مدريد وللمحكمة الدستورية الاسبانية التي حظرته

واضاف الملك الاسباني ان سلطات كتالونيا سعت خلال الفترة الماضية “بشكل منهجي ومتعمد لقطع الاواصر التي تربط بين اسبانيا وكتالونيا وتقسيم المجتمع الكتالوني نفسه” ملحقة بتصرفها “غير المسؤول” ضررا جسيما بالمجتمع الاسباني ومهددة اقتصاده واقتصاد (كتالونيا)

وشدد على ان اختراق الاسس الديمقراطية التي ترتكز الى رغبة ملايين الاسبان بالعيش في وئام وسلام “غير مقبول وغير مسموح به” لافتا الى ان (كتالونيا) باتت اليوم منقسمة وممزقة

وارسل الملك رسالة اطمئنان الى الكتالونيين المؤمنين بوحدة اسبانيا مؤكدا انهم ليسوا وحدهم بل يحظون بدعم كل الشعب الاسباني وضمانات الدولة الاسبانية للدفاع عن حرياتهم وحقوقهم فيما ارسل كذلك رسالة اطمئنان وثقة وامل للعشب الاسباني مؤكدا ان اسبانيا “ستتغلب على هذه اللحظات الصعبة”

واكد التزامه الراسخ بالدستور والديمقراطية والحوار وبواجبه بضمان بقاء اسبانيا ووحدتها مؤكدا في هذا السياق ان اسبانيا دولة ديمقراطية توفر القنوات الدستورية ليدافع الاشخاص عن افكارهم بحرية ضمن اطار الدستور والاحترام المتبادل

يذكر ان آلاف الكتالونيين خرجوا في مظاهرات سلمية على مدار اليوم الذي شهد اضرابا عاما احتجاجا على العنف الذي مارسته قوات الامن الاسبانية لمنع اجراء الاستفتاء الانفصالي عن اسبانيا يوم الاحد الماضي في وقت تتصاعد فيه المواجهة والانقسام الاجتماعي بين ابناء الاقليم نفسه بين معارضين للاستقلال ومؤيدين له 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى