الأخبارسلايدرسياسة

أحمد قريع: الاحتلال يسابق الزمن في تهويد المدينة

منظر عام لمدينة القدس من جبل الزيتون، وتبدو قبة الصخرة تتوج بلدة القدس القديمة

حذّر أحمد قريع عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس، من تداعيات ومخاطر استمرار حكومة الاحتلال بتصعيد هجمتها الاستيطانية بحق المواطنين الفلسطينيين ونهب أراضيهم وهدم منازلهم في الضفة الغربية، خاصة مدينة القدس.

واستهجن قريع، في بيان اليوم، قيام سلطات الاحتلال بتسليم البدو الفلسطينيين في منطقة جبل البابا قرب العيزرية شرقي القدس، والقريبة أيضا من مستوطنة “معاليه أدميم”، أوامر بإخلاء بيوتهم، ومغادرة المنطقة التي يعيشون فيها منذ نحو خمسة عقود، قبيل هدمها تمهيدا للمشروع لضم مستوطنة “معاليه ادوميم” وفروعها للقدس.. مشيرا إلى أن هذا التجمع يضم 60 عائلة بدوية لا يقل عدد أفرادها عن 320 مواطنا.

وقال إن قرار الاحتلال بإخلاء التجمعات البدوية الفلسطينية مثل جبل البابا وعرب الجهالين وتجمع أبو نوار وغيرها من التجمعات البدوية، وترحيلهم خارج المنطقة وفصلهم عن المناطق الأخرى المحيطة بالقدس، يهدف إلى استكمال مخططات تهويد المدينة المقدسة وربط الكتل الاستيطانية الكبرى في محيطها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى