آراءأقلام حرة

أحمد إبراهيم شوشان ‏يكتب: القسم العظيم.. لعناصر لجيش الجزائري

Latest posts by أحمد إبراهيم شوشان (see all)

جاءت المناسبة لأضع النقاط على الحروف فيما يتعلق بهذا القسم العظيم الذي يؤديه ضباط وضباط الصف وجنود الجيش الوطني الشعبي.

 

1️⃣ هذا القسم يحفظه العسكريون بمناسبة تخرجهم وكثير منهم لا يدقق في معانيه ومضامينه ولذلك أقترح على قيادة الجيش إدراجه في مقرر قانون الخدمة في الجيش من برنامج التعليم. يعني خلال السداسي الأخير من التدريب. يحفظه العسكري مع شرحه المفصل الذي يحكم فقراته.

 

2️⃣ يجب التركيز في شرح القسم على ترتيب المقسم عليه حسب الأولوية. فالثابت الذي يتم محاكمة باقي القسم عليه هو ((أن أكون الخادم الوفي لبلدي)) يعني أن تفسير ما جاء بعد هذا البند يجب أن لا يتناقض معه بأي حال من الأحوال.

 

فكل تأويل للقانون أو كتمان سر أو سلوك يتعارض مع الوفاء للوطن أو يتنافى مع الوفاء لعهد الشهداء أو يتنافى من المصلحة العليا للجزائر فهو لا يدخل في مضمون هذا القسم و يجب التعامل معه بما يقتضيه الوفاء للوطن و ما يخدم مصلحة الجزائر العليا و ما يقتضيه الوفاء لعهد الشهداء.

 

3️⃣ إن هذا القسم ملزم لصاحبه أمام القانون قبل المسؤولية أمام الله و لذلك فكما يحدد القانون عقوبات لمن يخالفه فإن الأهم من ذلك هو سن قوانين تحمي العسكري من التأويل المغرض لنص القسم.

 

وقد تم التعسف في حق قيادات تاريخية مخلصة وكثير من الضباط الأبرياء بالإعدام والسجن والتسريح التعسفي من الخدمة باستغلال هذه الثغرة في ظروف استثنائية سمحت للانتهازيين والعملاء للأجانب من الاستفراد بقيادة الجيش وتوريطه في مآزق كان في غنى عنها. ولذلك فلا يصح أن يستمر هذا النزيف في جيل أشبال الأمة الصاعد بسبب هذه الثغرة الموجودة منذ عهد الثورة بعد ما حققه الجيش الوطني الشعبي من تحول ايجابي على جميع الأصعدة منذ سنة 2015 وعلى رأسها تكوينه الوطني والنفسي والمعنوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى