الأخبارسلايدرسياسة

أبو العلا ماضي : هذه أسباب هزيمة حزب العدالة والتنمية المغربي النكراء

أكد المهندس أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط المصري ان اسباب داخلية بحت هي من وقفت وراء هزيمة حزب العدالة والتنمية المغربي للانتخابات البرلمانية منتقدا في الوقت نفسه وقوع الحزب ذي الخلفية الإسلامية في فخ التطبيع مع العدو الصهيوني

قال المهندس ماضي الذي يعد من أهم رموز التيار الإسلامي في مصر في تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك “ظهرت مساء أمس الأربعاء نتائج الانتخابات البرلمانية المغربية ، والتى أدت إلى سقوط حزب العدالة والتنمية المغربى سقوطاً مدوياً، فبعد أن كانت مقاعده ١٢٥ مقعداً  حصل على ١٢ مقعداً فقط وحتى رئيس الوزراء د. سعدالدين العثمانى فقد مقعده ، فى درس قاس لقيادة الحزب على ادائهم فى الفترة الأخيرة.

وعلق ماضي علي هذه النتائج المخيبة بالقول : لعل لهذه الهزيمة المدوية اسباباً عدة داخلية بالأساس،  ولكن مايهمنى شخصياً هو سقوطهم فى فخ التطبيع مع الكيان المحتل وهو ماكان صدمة شخصية لأشخاص كنت اعتبرهم أصدقاء،  وقد علقت بغضب فى حينها على هذا السلوك ،

وأضاف ماضي :وبعدها ببضع اسابيع هاتفنى اخى الأستاذ عبدالإله بن كيران  رئيس الحزب ورئيس الوزراء السابق وقال انه تذكرني وأراد السلام فشكرته وعاتبته عتاباً شديداً عن موقفهم من التطبيع ، فقال وماذنبه فقلت له لقد أصدرت بياناً تدافع فيه عنهم وكان أولى بك الصمت وقد تركت مسؤوليات الحزب والحكومة فسكت ،

ومضي رئيس حزب الوسط قائلا : فقلت له يا أخ عبدالإله نحن احببناكم لافكاركم المعتدلة وسلوككم السياسى المستقيم وانحيازكم لقضايا الأمة،  فإذا اخللتم بهذه المبادئ والقيم فلا يوجد مبرر لحبكم او التعاطف معكم .

واستدرك ماضي :وبالرغم من هذا شعورى اليوم هو الحزن على هذا السقوط المروع وعلى تراجع مشروع واعد ، لكن سنن الله هى التى تحكم والله تعالى لا يجامل أحدا.. والله غالب على أمره.

.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى