أمة واحدةسلايدر

أبرز الطقوس الرمضانية في الهند (صور وفيديو)

لشهر رمضان في الهند طابع خاص، حيث تضاء المساجد ومآذنها، وتكثر حلقات القرآن وتمتلئ المساجد بالمصلين، وتتجدد حياة المسلمين، ويفطر مسلمو الهند على رشفات من الماء إذ لم يجدوا تمراً، وبعضهم يفطر على الملح الخالص، وذلك عملاً بقول تذكره بعض كتب الحنفي….

يفطر مسلمو الهند على رشفات من الماء إذ لم يجدوا تمراً
•إحياء ليلة القدر بالاغتسال والتنظيف ولبس أحسن الثياب
•للمسلمين الهنود عادات وتقاليد تخالف المسلمين خارج الهند
•تكثر حلقات القرآن وتمتلئ المساجد بالمصلين
•يحافظون على سنة الاعتكاف في العشر الأواخر

 ◆ سمير حسين زعقوق

تحتل الهند المركز الثاني على مستوى العالم في عدد السكان حيث يبلغ تعداد السكان الهنود نحو مليار و450 مليون نسمة، حسب إحصاء 2017، يعيشون في مساحة قدرها 3.3 مليون كيلومترا مربعا، ومن أهم المدن “نيودلهي” العاصمة و”أحمد آباد” و”بانجلور” و”آجرا” و”مدراس”، وتعتبر الهندوسية دين الأغلبية حيث يدين بها نحو 75% من إجمالي عدد السكان.

ويبلغ تعداد المسلمين في الهند حاليا أكثر من 350 مليون نسمة تقريبا، وقد دخل الإسلام بلاد الهند في القرن الـ13 الميلادي وقد استمر المسلمون في حكم الهند لمدة نحو 800 عام انتهت ببدء الاستعمار البريطاني للبلاد، وقد خلف المسلمون في الهند تراثا علميا وفكريا ومعماريا بارزا أثر في الحضارة الهندية عامة.

  وللمسلمين في الهند قوانين خاصة بهم أقرها الدستور الهندي في القضايا الاجتماعية والشخصية مثل الزواج والميراث وما يتعلق بها, ولهم حرية العبادة والإبداع ونشر الدين والدعوة إليه بلا إجبار، لكن في الفترة الأخيرة بدأت المشاكل تواجه المسلمين الهنود لغياب الزعامة الإسلامية القوية وازدياد نفوذ الهندوس المتعصبين في جميع مرافق الدولة، ومن أهم هذه المشكلات حرق المساجد وهدمها ولعل أزمة مسجد “بابري” التاريخي أبرز نموذج على اضطهاد الهندوس للمسلمين حيث يريد الهندوس هدم المسجد وتحويله إلى معبد هندوسي.

رؤية الهلال

يعتمد مسلمو الهند في استطلاعهم لهلال رمضان على القواعد التي يتبعها المفتون المحليون الذين يعتمدون بدورهم على شهادة اثنين من المسلمين جديرين بالثقة رأيا الهلال، ولا يعتمدون على ما تعلنه الدول الإسلامية مثل السعودية، ولكن أحيانًا قد يقبل هؤلاء المفتون ما تقره لجنة هلال باكستان.

ويوجد لجنة لرؤية الهلال يرأسها مفتٍ في كل مدينة هندية، كما يوجد أيضا لجنة مركزية لرؤية الهلال في نيودلهي التي تقرر وتعلن بدء شهر رمضان، بعدما تتحقق من أمانة وصدق الأشخاص الذين رأوا الهلال.

ورؤية الهلال الجديد حدث اجتماعي، فهو لحظة مليئة بالفرحة لكل منزل بالهند، حيث يتجمع الأطفال والكبار على أسطح منازلهم لرؤية الهلال الجديد، وفور رؤيته يرفعون أيديهم متوجهين بالشكر لله تعالى.

وتقوم لجنة رؤية الهلال أحيانا بالإعلان عن بدء أول أيام رمضان مساء من خلال الأبواق ومكبرات الصوت الموجودة بالمساجد في جميع أنحاء البلاد.

كما تذيع قنوات التلفزيون ومحطات الإذاعة أخبار الهلال فور إعلان اللجنة رؤيته، فضلاً عن تخصيص وسائل الإعلام الإقليمية بمساحة معينة لنشر مواعيد الإفطار والسحور بانتظام.

وقد ينشب في بعض الأحيان خلاف بين المفتين حول رؤية الهلال، حيث إنه في الماضي كانت تنشر تقارير عن موعدين مختلفين لبدء رمضان والاحتفال بعيد الفطر في بعض المناطق، لكن المفتين يحاولون التوصل إلى إجماع، لتجنب الصراع الذي يستاء منه المسلمون.

وفور الإعلان عن بدء رمضان، يغرق مسلمو الهند في رسائل التهنئة التي يوجهونها لبعضهم البعض، كما تزداد الشوارع والأسواق ازدحامًا بالمسلمين الذين يشترون التمر والفواكه.

هلال السعودية حاضر

أما بالنسبة للعرب الذين يعيشون في الهند فإنهم يتبعون السعودية فيما يتعلق بموعد بدء شهر رمضان وعيد الفطر، كما يقتدي بعض المسلمين الذين يعيشون في ولاية “كيرالا” الهندية بالعرب في بدء الصيام والاحتفال بالعيد.

يُشار في هذا الصدد إلى أن العرب لهم مساجدهم الخاصة في بلدية “بوش ديفينس كولوني” بالعاصمة، إضافة إلى المسجد الموجود في مبنى السفارة السودانية في المقاطعة الدبلوماسية، حيث يتم الاحتفال بالعيد.

عادات رمضانية

 للمسلمين في شهر رمضان المعظم العديد من العادات والتقاليد التي تختلف باختلاف البلد التي يعيشون فيها فبالإضافة إلى الفروض والطاعات التي يدعو الدين الإسلامي إلى الالتزام بها في شهر رمضان، تفرض الثقافات المختلفة عاداتها وتقاليدها على سلوكيات المسلمين خلال الشهر الكريم، والهند ليست استثناء من هذه القاعدة، فهذا البلد يعتبر من البلاد متعددة الثقافات في العالم وبالتالي فالمسلمون الهنود لهم من العادات والتقاليد ما يخالف عادات وتقاليد المسلمين خارج هذه البلاد بالنظر إلى احتكاكهم بالثقافات المختلفة المتواجدة داخل هذا البلد.

تضاء المساجد ومآذنها، وتكثر حلقات القرآن وتمتلئ المساجد بالمصلين

ولشهر رمضان في الهند طابع خاص، حيث تضاء المساجد ومآذنها، وتكثر حلقات القرآن وتمتلئ المساجد بالمصلين، وتتجدد حياة المسلمين، ويفطر مسلمو الهند على رشفات من الماء إذ لم يجدوا تمراً، وبعضهم يفطر على الملح الخالص، وذلك عملاً بقول تذكره بعض كتب الحنفية، إن من لم يجد التمر أو الماء ليفطر عليه، يفطر على الملح، وهذه العادة لا تعرف إلا في الهند.. وتشتمل مادة الإفطار الهندية على الأرز وعلى أكلة تسمى دهي بهدي، تتضمن عدساً مسلوقاً، وطعاماً يطلق عليه اسم “حليم” يتكون من القمح واللحوم والمرق·

ومن العادات الطريفة لبعض المسلمين توزيع الحلوى والمرطبات وثمار جوز الهند على المصلين عقب الانتهاء من صلاة التراويح، كما يحافظ مسلمو الهند على سنة الاعتكاف، وخاصة في العشر الأواخر من رمضان، ويستعدون لإحياء ليلة القدر بالاغتسال والتنظيف ولبس أحسن الثياب، بل وربما لبس بعضهم الجديد من الثياب، احتفاءً بهذه الليلة وتقديراً لمكانتها·

استقبال الاعتكاف بالملابس الجديدة

والجمعة الأخيرة من رمضان تسمى عندهم “جمعة الوداع”، حيث يعتبرونها مناسبة عظيمة للاجتماع والالتقاء، فترى الجميع قد حزم أمتعته، وشد رحاله إلى أكبر مسجد في مدينة حيدر أباد، يسمى “مكة مسجد” وهم يرون في سبب هذه التسمية قصة ملخصها، أن ملكا مسلما قصد مكة للحج قبل 500 عام، وفي رحلة عودته أحضر معه حجراً من مكة، وأمر بوضعه ضمن بناء هذا المسجد “مكة مسجد”، وبعد ذلك أصبح يحل هذا الاسم، وتصل صفوف المسلمين وقت أداء الصلوات قرابة ثلاثة كيلو مترات من كل جانب من جوانب المسجد، ولأجل هذا الاجتماع تغسل الشوارع والساحات المجاورة لهذا المسجد ليلة الخميس السابقة ليوم الجمعة الأخيرة من رمضان، كما يمنع مرور الناس في تلك الشوارع والساحات المحيطة بهذا المسجد، ويبقى الحظر ساري المفعول إلى وقت الانتهاء من صلاة الجمعة·

قرآن ودروس دينية

تنظم اللجان الإسلامية فعاليات رمضانية مختلفة مثل المسابقات العلمية والندوات الثقافية، وفي شهر رمضان يلتزم المسلمون الهنود بأداء الصلاة في أوقاتها كما أن هناك الكثير من المحاضرات والدروس الدينية التي تلقى في المساجد بعد كل صلاة كما يحرص المسلمون في الهند على أداء صلاة التراويح إلا أنه توجد خلافات بين الأئمة بعضهم البعض وكذلك بين المصلين على عدد الركعات المفروضة في صلاة التراويح لكن هذه الخلافات لا تتجاوز الحدود العادية التي نلاحظها في أي بلد إسلامي، ولا تصلي النساء في المساجد في الغالب ولكن يخترن زاوية أو مدرسة دينية قريبة من أجل أداء الصلاة فيه، ويقبل الكثير من الهنود على ختم القرآن الكريم في شهر رمضان وبخاصة السيدات.

ازدحام مساجد الهند في شهر رمضان
تسهيلات حكومية

 وبخصوص تعامل الدولة في الهند مع شهر رمضان الكريم فإنها تقدم للمسلمين التسهيلات في أداء شعائرهم ومناسكهم الرمضانية كذلك في تنظيم الفعاليات الثقافية والدينية خلال هذا الشهر، لكن ليس هناك إجازة رسمية ولا تعديل في المواعيد الرسمية سواء عمل أو دراسة خلال الشهر، أما عيدا الفطر والأضحى ففيهما إجازة عامة على مستوى البلاد، كما يراعى أن تبتعد مواسم الامتحانات العامة والانتخابات عن شهر رمضان والأعياد.

ويجد السياسيون الهنود في شهر رمضان فرصة لتنظيم حفلات إفطار للمسلمين للتودد إليهم، فهذه فترة يحاول فيها كل السياسيين من رئيس الوزراء إلى المسئولين العاديين تأكيد رسالة مفادها أن الشعب الهندي واحد ومتسامح مع بعضه البعض، وأيضا يمثل رمضان فرصة لكسب المؤيدين لهذا الحزب أو ذاك، وإن لم يكن هناك موسم انتخابات.

الجمعة الأخيرة من رمضان تسمى عندهم “جمعة الوداع”،
التراويح والسحور

ويقوم مسلمو الهند بأداء صلاة التراويح بعد صلاة العشاء يوميًّا في رمضان ويصلونها إما 20 ركعة أو 8 ركعات، وتعتبر صلاة التراويح فرصة ذهبية لحفظة القرآن لمراجعة ما حفظوه، وفي اليوم الأخير من رمضان حيث يختم المسلمون القرآن في صلاة التراويح يتم تكريم الحفظة، حيث يحصلون على الهدايا والجوائز النقدية، وتوزع الحلوى على الأطفال.

ويتناول مسلمو الهند “السحور” قبل الفجر، ويستيقظون على نفير مكبرات الصوت والأبواق الموجودة بالمساجد التي حلت محل “المسحراتي” الذي كان في الماضي يتجول في شوارع المدن، ويدق الطبلة ليوقظ الناس.

وترتفع أسعار الفواكه والياميش في المناطق التي يتواجد بها مسلمون نتيجة الطلب المتزايد عليه في شهر رمضان، ومن أكثر الفواكه التي يقبل عليها المسلمون التمر الذي يتم استيراده من السعودية والعراق وإيران.

تزدهر تجارة اللوحات الدينية في شهر رمضان بالهند

ويتميز ليل رمضان بالحياة خاصة في المناطق المأهولة بالمسلمين مثل مدينة نيودلهي القديمة، وخصوصًا حول “مسجد الجامع” الذي بناه السلطان شاه جيهان الذي بنى أيضًا تاج محل أحد عجائب الدنيا السبع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى