آراءمقالات

آية فضحت زعم أدعياء العلم

Latest posts by د. محمد سعيد بكر (see all)

آية فضحت زعم أدعياء العلم

الآية التي فضحت زعم كثير ممن زعموا أنهم من العلماء أو من طلبة العلم ..

إنها تلك الآية التي تحكي حال العلماء الصادقين في الليل حيث القنوت والسجود والركوع والخضوع لملك الملوك دون سواه ..

إنها الآية التي تشهد على امتلاء قلوب هؤلاء العلماء خشية وخوفاً من الآخرة وما فيها من حساب وعذاب.. فيصدعون بالحق دون أدنى التفات لحساب من مستبد أو فاسد في الدنيا..

إنها الآية التي كشفت عن تطلع أرواح هؤلاء العلماء إلى رحمة الله الواحد دون أدنى التفات لما قد يفوتهم من رتبة أو راتب أو رحمة موهومة يعدنا بها أهل الدنيا..

إنها الآية التي بينت عدم وجود مقارنة مطلقاً بين من عرفوا وعلى أمر ربهم ثبتوا ووقفوا .. وبين من عرفوا لكنهم زاغوا لأجل لعاعات الدنيا وانحرفوا ..

حقاً إنها موعظة لأصحاب القلوب والعقول الواعية الحية .. نسأل الله أن نكون منهم .. وأن يثبتنا على طريقهم .. وإليكم تلك الآية الشريفة الخافضة الرافعة، قال تعالى:

{أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ} (الزمر: 9).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى