الأخبارسياسة

آليات عسكرية تركية تدخل “منبج ” السورية

 

آليات تركية

دخلت آليات عسكرية تركية، اليوم الإثنين، إلى مدينة منبج بريف حلب الشرقي، بالتزامن مع إعلان المرصد السوري للمسلحين، أن الاتفاق الأمريكي التركي بشأن منبج بدأ تنفيذه

 

وأشار المرصد الى أنَّ دوريات (أمريكية _ تركية) ليست مشتركة، بدأ تسييرها على محاور التماس بين مناطق سيطرة مجلس منبج العسكري التابع لـ «قسد»، ومناطق سيطرة فصائل درع الفرات والجيش الحر في المنطقة.

 

وكان قد اتفق عسكريون أتراك وأمريكيون على خطة تنفيذ الاتفاق حول مدينة منبج شمالي سوريا، الذي تم التوصل إليه مؤخرا بين أنقرة وواشنطن.

 

وحسب ما أفادت به مصادر رسمية ، قرر العسكريون من الطرفين تقديم مضمون ما توصلوا إليه من اتفاقات للسلطات العليا لكلا البلدين للمصادقة عليه.

 

كانت منبج تحولت إلى بؤرة صدام بين أنقرة وواشنطن بعدما استولت عليها «وحدات حماية الشعب» الكردية (ي ب ك)، التي تصنفها أنقرة كـ«تنظيم إرهابي»، في إطار توسعها من منطقة الجزيرة شرقي نهر الفرات إلى غربي النهر سعيا لإيجاد تواصل جغرافي مع منطقتي عين العرب وعفرين.

 

ومؤخرا، توصلت واشنطن وأنقرة لـ«خارطة الطريق» حول منبج، تضمن إخراج عناصر «ي ب ك» منها وتوفير الأمن والاستقرار للمدينة.

 

ورغم غموض بنود التسوية الأمريكية التركية واحتمال تعثرها عند البدء بتنفيذها -حسبما يتوقع مراقبون- فإنها مثلت حلا وسطا أرضى الطرفين الأمريكي والتركي في وقت واحد.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى