تقاريرسلايدر

آخر أخبار سد النهضة.. إثيوبيا بدأت الملء الثاني.. فماذا تفعل مصر؟

آخر أخبار سد النهضة.. إثيوبيا بدأت الملء الثاني.. فماذا تفعل مصر؟ تلقى وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي خطابا رسميا من نظيره الإثيوبي يفيد بدء إثيوبيا الملء الثاني لخزان سد النهضة.

وقال الوزير المصري في بيان إنه أبلغ نظيره الإثيوبي في خطاب رسمي «برفض مصر القاطع لهذا الإجراء الأحادي الذي يعد خرقا صريحا وخطيرا لاتفاق إعلان المبادئ وسيؤدي إلى وضع خطير يهدد الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي».

وتقول إثيوبيا إن السد، الذي أقيم على النيل الأزرق فيها، أساسي لتنميتها الاقتصادية وتزويد شعبها بالكهرباء.

السد تهديد خطير لحصة مصر من مياه النيل

وترى مصر أن السد تهديد خطير لحصتها من مياه النيل التي تعتمد عليها بالكامل تقريبا، فيما عبر السودان، وهو دولة مصب أيضا، عن قلقه إزاء السلامة الإنشائية للسد وأثره على السدود ومحطات المياه السودانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الري المصرية محمد غانم إن حجم المياه المتراكمة سيعتمد على كمية الأمطار الموسمية التي سقطت في إثيوبيا.

وأضاف المتحدث «الدنيا لسه مش هتتضح دلوقتي (الآن)، ومش هيظهر أي تأثير الآن على نهر النيل. أمامنا شهر أو شهر ونصف».

حملة دبلوماسية من أجل التوصل لاتفاق

وتقوم مصر والسودان بحملة دبلوماسية من أجل التوصل لاتفاق ملزم قانونا بشأن تشغيل السد، لكن المحادثات دخلت في طريق مسدود بشكل متكرر.

وتصاعدت الحملة الدبلوماسية المصرية السودانية قبل الملء الأول للسد مع هطول أمطار الصيف الماضي في إثيوبيا، وتصاعدت مرة أخرى في الأسابيع الأخيرة قبل بدء الملء الثاني.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن سد النهضة، ويطالب المغردون المصريين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بنسف السد، لدرجة أنهم أعطوه تويضًا بذلك، فهل تتحرك مصر لردع أثيوبيا ومنعها من التلاعب بمقدرات مصر من المياه، أم لا؟

الواضح أن مصر مازلت تعوّل على المجتمع الدولي في هذا الصدد، فمن المتوقع أن يناقش مجلس الأمن الدولي القضية، غدًا الخميس، وجاء في البيان المصري أن عبد العاطي أبلغ المجلس بالتطور الأخير المتمثل في بدء ملء السد للعام الثاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى