25072017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

تقدم بوش ليقسم العرب ويفتح الباب بحرب الخليج والصومال واتبعه كلينتون ليفرض الحصار ويهيئ ارض المعركة لبوش الابن ليتقدم فيتم ما فعله أبوه ويتقهقر أوباما ليخلخل المنطقة ليتقدم ترمب ليفرض الجزية كلها حلقات في إستراتيجية واحدة لا تتعارض مع بعضها وكلها مكملة لما قبلها وربما لم نفهم ما فعله بوش

◄ الرئيس الأمريكي في (عجلة) من أمره، عساه يصل إلى نصر رخيص عاجل على أرض الموصل، ينهي به باراك "البومة" رئاسته المشئومة.. ويزف به الشمطاء -كلينتون- إلى مخدع الخداع الأسود في البيت الأبيض.. مستغلا مسار الحملة الصليبية.. لتحديد مصير الحملة الانتخابية!

 

◄ وترامب (متعجل) بدوره، فشل حزب أوباما الديمقراطي

تلقى الانتخابات الأمريكية رواجا إعلاميا وشعبويا في بلاد العالم الثالث، فتحظى بالمتابعة والتقصي من رجل الشارع العربي، ولما لا؟!

 

وأمريكا صاحبة السيادة على هذه الدول العربية، التابعة لسياستها الدولية، ولأجندتها الاقتصادية، فكان حقا على الشعوب العربية أن تتابع وتنحاز، وقد هيأ لذلك أن أصبح العالم قرية صغيرة من خلال

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الحزب الديمقراطي يشعر بقلق متزايد حيال فرص مرشحته هيلاري كلينتون، في الانتخابات الامريكية المقبلة حيث تسود حالة من التعجب بشأن تقارب نتائج استطلاعات الرأي بينها ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب.

وقالت ان الحزب الديمقراطي قلق حيال عدم قدرة كلينتون جذب فارق كبير في استطلاعات الرأي عن ترامب

 

حازت انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة، المزمع إجراؤها في نوفمبرعلى اهتمام العديد من أصحاب الرأي في الصحف العربية.

 

وتركز تناول الموضوع على انتقاد دونالد ترامب، مرشح الحزب الجمهوري،(المعادى للمسلمين)، ومنافسته هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي.


في صحيفة (الأيام) الفلسطينية، يقارن محمد ياغي بين مرشحي الرئاسة الأمريكية وبين شخصيات

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفلح جهود تركيا والكويت في احتواء أزمة الخليج الحالية؟

نعم - 42.1%
لا - 47.4%

عدد المصوتون: 19
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: يوليو 15, 2017