21012017السبت
Top Banner
pdf download

أعظم التكاليف فلا يصلح لخلافة الله ولا يكمل لعبادته وعمارة أرضه إلا من كان طاهر النفس، فكما أن للبدن نجاسة فكذلك للنفس نجاسة، الأولى تدرك بالبصر والثانية تدرك بالبصيرة، وإياها قصد تعالى بقوله: ﴿إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ﴾ [التوبة: 28] ولقوله تعالى: ﴿كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ﴾ [الأنعام: 125]

حظي اليتامى بحظ عظيم ومكانة سامقة في القرآن والسنة، كما لم يحظى به بعدهم غير النساء، ولأنهم لهم أبعاد كبرى، وأهمية عظمى، في حفظ الأمم، كثروات وكنوز، وليسوا عبئًا ولا مجرد قربات يتعبد الناس بها في رعايتهم وتربيتهم وكفالتهم، بل لأن لها أبعادًا متعددة ومقاصد لا تكاد تحصى، ومنها البعد

بريطانيا العظمى

نشرت في مقالات
10 ديسمبر 2016

بريطانيا العظمى تحاول إرجاع التاريخ لما قبل مائة عام، ويأتي حضور تريزا ماى، رئيسة وزراء بريطانيا، اجتماع الاتحاد الخليجي، التي عُقدت الأسبوع الماضي، وكنت كتبت مخالفا الجميع، حتى كبار محللي السياسة البريطانيين وغيرهم من العالم، أن خسائر بريطانيا، إثر خروجها من الاتحاد الأوربي، غير واردة، إلا في أذهان البعض ممن

ولم يكتف الأحياء بإعلان الهزيمة وتسليم الديار، بل تقربوا لهم بتسليمهم رايات المستقبل، لتستظل بها الأجيال القادمة، والتي لازالت في الغيب.

 

كتب فضيلة الشيخ الشريف حاتم العونى: «لقد حضرت مؤتمر الشيشان عن مفهوم أهل السنة والجماعة، وكنت حريصا، مع غيري، على أن يخرج بتقرير، يتسع فيه هذا اللقب ولا

ليعلم أبناؤنا، أن العالم منذ زمن بعيد، لا يخوض حروبه تحت عناوينها الحقيقية، ولكن دائما ما يطلق عليها أسماء غير حقيقية، تستند لذرائع أخلاقية أو قانونية أو اقتصادية، لتحوز القبول والتمرير والتسويغ، لينغمس فيها الكل، حتى لو كانت هذه الذرائع مصنوعة صناعة.

 

مفتاح الفهم وسبر أي علة خفية هو

استطلاع الرأي

بعد حكم الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين.. هل سينفذ النظام المصري الحكم؟