30032017الخميس
Top Banner
pdf download


صحيفة التايمز البريطانية، نشرت، الثلاثاء، مقال رأي عن المعركة الجارية لاستعادة مدينة الموصل في الشمال العراقي كتبه مراسلها، انتوني لويد، ويرى فيه أنه تتم التضحية بالمدنيين هناك من أجل تحقيق نصر سريع، بحسب تعبيره.


ويستند الكاتب الى تقرير نشرته الصحيفة ذاتها الخميس عن عدد الضحايا الكبير في صفوف المدنيين في


قالت منظمة العفو الدولية، الثلاثاء، إن المئات من المدنيين العراقيين، قُتلوا في الموصل، بعد أن أبلغتهم السلطات العراقية البقاء في منازلهم، رغم الغارات الجوية التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مواقع تنظيم داعش بالمدينة، حسبما ذكرت صحيفة الجادريان البريطانية.


وأوضحت كبيرة مستشاري برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو

تمكنت القوات العراقية من السيطرة على عمق المدينة القديمة للموصل وتطرد عناصر تنظيم الدولة "داعش" وسط مخاوف بشأن ارتفاع حصيلة الضحايا في صفوف المدنيين.

وقد أعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية رائد شاكر جودت أنها "توغلت مسافة 150م في منطقة قضيب البان خلال عملية التفاف من الجناح الغربي للمدينة القديمة وتقترب


ونقرأ في صحيفة الجارديان تقريراً لمارتن شلوف بعنوان " لاجئون يهربون من بقايا الموصل بعد أسبوع من الرعب". ويصف كاتب التقرير رجلين هربا من الموصل والغبار يغطي أيديهم بعدما حاولا جاهدين إنقاذ عائلتهما من تحت الأنقاض في شرقي الموصل.


وقال كاتب التقرير إن " علي أسعد وابن عمه اضطرا لترك

وجه الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني "علي شمخاني"، اتهام للولايات المتحدة بالقيام بارتكاب جرائم حرب في مدينة الموصل العراقية.

 

ودعا شمخاني الأحد إلى النظر في هذه الجرائم التى تتم فى الموصل ضمن دعوى قضائية في المحكمة، وذلك في إشارة إلى قصف طيران التحالف الدولي مواقع مدنية حيوية

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟