30052017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

مسألة أن الهند دولة علمانية، فيها نظر.. فالواقع المُعَاش في هذه البلاد يؤكد أن الهند دولة دينية عنصرية، تعرض المسلمون فيها خلال الفترة ما بين عامي 1954 و1985 إلى أكثر من 900 مجزرة، حسب "بي. آر.راجكوبال" المفتش العام للشرطة الهندية، سابقًا...

في شهر مارس الماضي، وجهت وكالة التحقيقات الهندية، المعنية

رسالة إلى شباب الأمة

نشرت في مقالات
09 أبريل 2017

اخرجوا من القوقعة وخاطبوا المسلمين كما علمهم ورباهم الإسلام عن نبينا محمد، صلى الله عليه وسلم، الذي أو صانا بلزوم السواد الأعظم، فبهم ومنهم وإليهم كل جهودنا وأجورنا بل هم محط تكليفنا الشرعي في دنيانا وديننا..

 

على شبابنا أن يدرك إن خلاصنا لن يكون إلا بأنفسنا واعتمادًا على ربنا،

بدأت العقول والقلوب في جميع البلاد التي يعيش فيها المسلمون أكثرية أم أقلية، تتجه نحو ما نادى به الشيخ محمد بن عبد الوهاب من العودة بالدِّين إلى ما كان عليه السلف الصالح رضي الله عنهم؛ وحققت الدعوة إلى منهج السلف مكاسب كبيرة على مستوى العلماء والمثقفين وعوام المسلمين..

 

بعد

عرف المسلمون الصين بصورة مبكرة، سواء عبر قنوات التجارة أو مواجهات الحرب. ولكن الأثر الأهم على بنية إدارة الدولة في التاريخ الإسلامي المبكر والوسيط جاء من الفرس والبيزنطيين.

 

عرفت الصين نظام بيروقراطية الدولة منذ القرن السادس الميلادي، حيث تبلور نظام يعتمد الكفاءة للحصول على موقع في الإدارة الإمبراطورية، المدني

فإن هاتين المدينتين ستحددان الكثير من مسارات تاريخ المستقبل، ولهذا ستظلان محط أنظار المهتمين بشأن المسلمين فيما يُستقبل من العقود والسنين، لأنهما ستبقيان موئلًا للمرابطين، ومهجرًا للمجاهدين

 

مهما كانت نتائج الأحداث العسكرية الجارية في دمشق وماحولها؛ ومهما تطورت المؤامرات حول القدس ضمن ما يُحاك لها؛ فإن هاتين المدينتين ستحددان

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟