25022017السبت
Top Banner
pdf download

أكد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية أن خطر تفشي العنصرية والطائفية في الغرب لا يتوقف عند المسلمين فحسب، بل يمتد ليشكل تهديدًا للحضارة الغربية بشكل عام، وذلك في أعقاب تأكيد سلطات التحقيق الأمريكية أن حريق المركز الإسلامي في تكساس كان متعمدًا.

وأعلن المكتب الأمريكي للكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات، أن


وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا بشأن تشديد إجراءات فحص المهاجرين إلى الولايات المتحدة.


وقال ترامب ، في تصريحات أدلى بها في البنتاجون بعد مراسم أداء الجنرال جيمس ماتيس لليمين وزيرا للدفاع ، إن هذه الخطوة تهدف إلى منع "الارهابيين الاسلاميين الراديكاليين" من دخول الولايات المتحدة، وفق وصفه المعتاد.


اهتمت الصحف البريطانية بالعديد من الموضوعات ومنها "أزمة الهوية التي يعاني منها الأتراك"، والتساؤلات التي تقض مضاجعهم التي تتمحور إن كانوا أقرب إلى الشرق أم إلى الغرب.


صحيفة "الفايننشال تايمز"، نشرت اليوم الإثنين، مقالاً لاليف شفيق يتناول فيه أزمة الهوية لدى تركيا التي تعتبر معضلة لا حل لها. وقال كاتب

على مدار العقود المنصرمة صدعنا الغرب عبر حكوماته ومنظماته الدولية وبخاصة أممه المتحدة ومجالسها ولجانها المتفرعة بحقوق الطفل الضائعة بظنهم في العالم الإسلامي؛ وأخذوا جميعاً عبر منسوبيهم ووكلائهم من مرتزقة التمويل الغربي في عالمنا العربي والإسلامي في تشويه صورة المسلمين والأسرة المسلمة من خلال إثارة قضايا تغريبية أو هامشية أخذت


اهتمت صحيفة الأوبزرفر في افتتاحيتها بما تصفه بتدهور العلاقات بين تركيا والغرب لصالح التقارب بين أنقرة وموسكو.


وتسرد الصحيفة عدة أحداث وتصريحات صدرت مؤخرا تظهر التدهور في العلاقات التركية الأمريكية على خلفية دعم واشنطن للمسلحين الأكراد السوريين والذين تراهم أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا من قبل الحكومة التركية.

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟