29032017الأربعاء
Top Banner
pdf download

لما علم الغرب أن جماعة الإخوان المسلمين ستكون خطرًا عظيمًا.. اتُّخذ قرارٌ بقتل حسن البنا، وبقاء الجماعة، ودفعها لتبنى اجتهادات خاطئة، بدافع الثأر والانتقام، وإحداث الاختلال في توازنها من حيث البناء الهيكلي، وبين التوازن مع محيطها الخارجي، وتوازن مسارات كل جناح على حدة، ليتسنى للساسة والقوى العظمى دمج القطاع العسكري

أيتها الشعوب العربية المسلمة: عولتم على الغرب ليساندكم من أجل قضاياكم المشروعة وأحلامكم القيمية والإنسانية، فخذلكم ودعم أنظمة ديكتاتورية تحمي مصالحه وتحرمكم من حرية وديمقراطية تضع لكم قدما على أبواب الحضارة والتقدم، فهل من وقفة ضد هذا الخداع الغربي


- لطالما رأينا الغرب نموذجا أفلاطونيا للديمقراطية الفاضلة والحرية المطلقة، وما

أكد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية أن خطر تفشي العنصرية والطائفية في الغرب لا يتوقف عند المسلمين فحسب، بل يمتد ليشكل تهديدًا للحضارة الغربية بشكل عام، وذلك في أعقاب تأكيد سلطات التحقيق الأمريكية أن حريق المركز الإسلامي في تكساس كان متعمدًا.

وأعلن المكتب الأمريكي للكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات، أن


وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا بشأن تشديد إجراءات فحص المهاجرين إلى الولايات المتحدة.


وقال ترامب ، في تصريحات أدلى بها في البنتاجون بعد مراسم أداء الجنرال جيمس ماتيس لليمين وزيرا للدفاع ، إن هذه الخطوة تهدف إلى منع "الارهابيين الاسلاميين الراديكاليين" من دخول الولايات المتحدة، وفق وصفه المعتاد.


اهتمت الصحف البريطانية بالعديد من الموضوعات ومنها "أزمة الهوية التي يعاني منها الأتراك"، والتساؤلات التي تقض مضاجعهم التي تتمحور إن كانوا أقرب إلى الشرق أم إلى الغرب.


صحيفة "الفايننشال تايمز"، نشرت اليوم الإثنين، مقالاً لاليف شفيق يتناول فيه أزمة الهوية لدى تركيا التي تعتبر معضلة لا حل لها. وقال كاتب

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟