20012017الجمعة
Top Banner
pdf download


اهتمت الصحف البريطانية بالعديد من الموضوعات ومنها "أزمة الهوية التي يعاني منها الأتراك"، والتساؤلات التي تقض مضاجعهم التي تتمحور إن كانوا أقرب إلى الشرق أم إلى الغرب.


صحيفة "الفايننشال تايمز"، نشرت اليوم الإثنين، مقالاً لاليف شفيق يتناول فيه أزمة الهوية لدى تركيا التي تعتبر معضلة لا حل لها. وقال كاتب

على مدار العقود المنصرمة صدعنا الغرب عبر حكوماته ومنظماته الدولية وبخاصة أممه المتحدة ومجالسها ولجانها المتفرعة بحقوق الطفل الضائعة بظنهم في العالم الإسلامي؛ وأخذوا جميعاً عبر منسوبيهم ووكلائهم من مرتزقة التمويل الغربي في عالمنا العربي والإسلامي في تشويه صورة المسلمين والأسرة المسلمة من خلال إثارة قضايا تغريبية أو هامشية أخذت


اهتمت صحيفة الأوبزرفر في افتتاحيتها بما تصفه بتدهور العلاقات بين تركيا والغرب لصالح التقارب بين أنقرة وموسكو.


وتسرد الصحيفة عدة أحداث وتصريحات صدرت مؤخرا تظهر التدهور في العلاقات التركية الأمريكية على خلفية دعم واشنطن للمسلحين الأكراد السوريين والذين تراهم أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا من قبل الحكومة التركية.


صحيفة الديلي تليجراف نشرت موضوعا، اليوم الثلاثاء، لجيمس سورين بعنوان "الغرب فقد السيطرة في الشرق الأوسط بسقوط حلب".


ويعتبر سورين أن سماح الغرب بسقوط حلب في أيدي قوات الجيش السوري والقوات المتحالفة معه سيطارد الغرب كأزمة كبرى خلال العقود القادمة وستكون له تداعياته.


ويعود سورين بالذاكرة إلى الربع الأخير من

برأت العصابة الحاكمة صديقهم شكيب خليل، ولم تمنعه من السفر، ولم تمنعه من دخول أرض الوطن، ولم تمنعه من زيارة الزوايا، ولم تمنعه من الظهور على قنوات الصرف الصحي، لإعطاء رأيه في الأزمة، التي تسبب فيها، ولا في التقشف الذي يحببه للجزائريين، للخروج من الأزمة الاقتصادية التي وقعت فيها بسبب

استطلاع الرأي

بعد حكم الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين.. هل سينفذ النظام المصري الحكم؟