23022017الخميس
Top Banner
pdf download

لا يزال المشروع الإيراني الشيعي العدواني والطائفي مصرا على مواصلة عدوانه وجرائمه بحق المسلمين بخاصة، والعالم بعامة، برغم ما يلاقيه هذا المشروع الطائفي والإرهابي من رفض وإدانة على مستوى كافة الشعوب الإسلامية والعالمية.

 

فقد فضح هذا المشروعَ وكشف حقيقته الطائفية الإجرامية الإرهابية صمودُ الشعوب البريئة في العراق وسوريا ولبنان

تعرضت أمتنا الإسلامية منذ مطلع القرن 21 لعدوان بربري بحجة الرد على الإرهاب الذي قام بهجوم 11/9 في نيويورك، فهاجمت أمريكا أفغانستان والعراق وأسقطت حكم طالبان وصدام حسين، وشهدت الدولتان حالة من العدوان الوحشي والبربري الذي طال كل الشعب وليس الإرهابيين فقط، ولا حتى أعضاء السلطة الحاكمة، بل تم هدم

الشيعة يسابقون الزمن.. في تسارع عَجول جهول.. جعلهم يستحلون من أهل السنة كل محرَّم ويستهينون بكل منكر مجرَّم يمكن أن يقترفه إنسان في حق إنسان.. فما السر..؟!

 

إنهم -وحتى لا نطيل- يستشعرون.. بل يوقنون؛ أن زمان مهديهم المنتظر قد حل.. وأن عصره "الميمون" قد أطل! وأن المسارعة لتقوية وتوسيع

‏نيران إيران.. (3)

نشرت في مقالات
05 يناير 2017

‏  العلمانيون العرب، وأربعون عاما من الفشل!

 

فشل العلمانية العربية الرسمية في مواجهة الخطر اليهودي الصهيوني..يتكرر في مواجهة الخطر الإيراني الشيعي..و كنت قد كتبتُ قبل نحو عشرين عاما سلسلة مقالات في مجلة "البيان" بعنوان (العلمانية وفلسطين..خمسون عاما من الفشل) رصدت فيها معالم فشل الأنظمة العلمانية أمام تصاعد الخطر الصهيوني

● "حرب عالمية صغرى" تلك التي تدور رحاها على أرض (نينوى) مدينة نبي الله يونس، عليه السلام، ومركزها في الموصل، انها المدينة المجاهدة طوال تاريخها.. والتي استعان صلاح الدين الأيوبي بأهلها لتحرير القدس من جحافل الصليبيين. الحرب العالمية المصغرة في الموصل يديرها تحالف أممي.. فيما يشبه جيشا عالميا.. يمده تحالف

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟