29032017الأربعاء
Top Banner
pdf download

أظهر مسح أجرته المجموعة المالية هيرميس المصرية، اليوم الإثنين، أن الاضطرابات السياسية تعتبر الخطر الأكبر الذي يواجه اقتصادات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في 2017.

 

وتوقع 43% من إجمالي 500 من الرؤساء التنفيذيين مشاركين في مؤتمر بدبي اليوم، أن عدم الاستقرار السياسي يعتبر أبرز المخاطر في أسواق المنطقة خلال العام

اعتبر الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولا ملادينوف أمس الثلاثاء أن الدعوات لقيام إسرائيل بضم الضفة الغربية يمكن أن تدمر فرص السلام في المنطقة.

وكان العديد من الوزراء الإسرائيليين طالبوا بضم أراضي الضفة الغربية إلى الدولة العبرية، كما أن ديفيد فريدمان، السفير الأمريكي لدى إسرائيل المعين من قبل إدارة

تقدم بوش ليقسم العرب ويفتح الباب بحرب الخليج والصومال واتبعه كلينتون ليفرض الحصار ويهيئ ارض المعركة لبوش الابن ليتقدم فيتم ما فعله أبوه ويتقهقر أوباما ليخلخل المنطقة ليتقدم ترمب ليفرض الجزية كلها حلقات في إستراتيجية واحدة لا تتعارض مع بعضها وكلها مكملة لما قبلها وربما لم نفهم ما فعله بوش

غلب على التغطية الإعلامية العربية للثورة السورية ضعف الحضور ومارس دور المتفرج في كثير من الأحيان عدا الأحداث الكبرى مثل أحداث حلب،‏ بعض القنوات العربية اعتمدت على الإعلام الرسمي السوري مصدرًا لأخبارها وبعضها روج لما يسمى "جهاد النكاح" ولصقه بالتنظيمات الإسلامية المقاتلة.

 

بعض الإعلام العربي حاول تشويه الثورة منذ

ارتفعت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط يوم الثلاثاء وحققت البورصات المتعرضة للصناديق الدولية أداء أفضل مع صعود الأسهم العالمية وأسعار النفط في أول جلسة تداول في كل الاسواق في 2017.

 

وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مرتفعا 1.1 بالمئة مع تفوق الرابحين على الخاسرين بواقع 25 إلى 2، وأظهرت بيانات

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟