28052017الأحد
Top Banner
pdf download

صناعة الثورات تُبنى على أحداث وظواهر تراكمية، قد يكون لها امتداد تاريخي، يتم إبرازه وصهره في مفاهيم تولد قناعات، تكون بدورها سبباً رئيسياً في قيام الثورة ضد نظام بعينه، مثل تاريخ الحُكَام العسكريين ومفهوم ارتباط الحاكم العسكري بالديكتاتور، أو مثل فساد تاريخي لأسرة مالكة، قد يكون سبباً في قيام ثورة

كان "الفُضَيل" لصًا (بلطجيًا) يقطع الطريق بين أبيورد وسرخس، وذات ليلةٍ تسلّق جدار أحد المنازل ليسرقه، ولكن مشهدا ما استوقفه، فوضع يده على السقف وظل ينظر إلى ذلك الرجل العجوز الذي يقرأ القرآن بخشوعٍ ويبكي، وعنده بنت تجهّز له العشاء،

إنها قصة قاطع الطريق ، اللص (البلطجي)...
ليست فيلما سينمائيًا من

الغلو والتطرف مشكلة عالمية تعاني منها سائر الأمم والثقافات، وفي عصرنا الحاضر عَرفت أمة الإسلام ظاهرة العنف والتطرف من قبل تيارين متباينين، تيار غير الملتزمين دينياً كالجماعات الثورية الماركسية والجماعات السياسية والوطنية التي ملأت المشهد السياسي قبل عقود قريبة، ومارست كل الجرائم الإرهابية في دول عربية كثيرة من الاغتيالات والتفجيرات

 لاشك أن قبل أي تحليل يجب تهنئة المستضعفين بأن الله استجاب دعاءهم وهم يجئرون بالليل والنهار "اللهم مزقهم كل ممزق" فقد عتوا وطغوا في الارض.


ثم أرى ان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي كان وفق خطة استراتيحية مدروسة بعناية :


1-فما كانت بريطانيا لتجري هذا الاستفتاء الا وقد اتخذت القرار

روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال [لو يعلم العباد ما فى رمضان لتمنت أمتى أن يكون رمضان السنة كلها] رواه البيهقي، فمعرفة المؤمن فضائل هذا الشهر العظيم تحضه على الاستزادة فيه من الطاعات، ومعرفة آثاره الإيمانية على قلبه وروحه تدعوه إلى الإقبال فيه على العبادات، فقد جعل

 

... اُطْلُقْ رابعة ... السيد خليل .. الشيخ ثوبان ...معجزات رابعة... رابعة المطربة والراقصة...


إنها تخاريف السينما المصرية في فيلم "رابعة العدوية"، وأكاذيبها وتدليسها، ومهمتها الدائمة في تغييب الوعي وطمس الحقائق، والتلاعب بثوابت التاريخ، وتشويه (المتدينين)

 

- ظهر فيلم "رابعة العدوية" في سنة 1963 ، للمخرج  الراحل "نيازي

 فى أحد الفيديوهات المصورة، اتهم صابر مشهور الدكتور محمد محسوب بأنه قد أقام قضية تحكيم ضد الدولة المصرية بينما كان وزيرا ونصب على المحتكم وصدر عليه حكم بالنصب وعلمت هيئة قضايا الدولة بذلك فاخطرت الرئيس مرسي فطلب منه الاستقالة.


قام الدكتور محسوب بنفى التهمة عن نفسه على صفحته الشخصية على

بمناسبة شهر رمضان... وهو شهر القرآن، ويقترب الناس فيه من كتاب ربهم... يطيب لي أقدم لكم ملخصا دسما ورائعا في (مقاصد سور القرآن الكريم) سورة سورة... أضعه بين أيديكم، لتفيدوا منه، ولتعلموا عظمة القرآن الكريم، وكيف أنه كتاب حوى خيري الدنيا والآخرة، وأنه منهج كامل... وكيف أنه ربط الإنسان بالكون،

السمات والخصائص والأهداف والسياسات

والتأثير والمهنية والاذرع الإعلامية لشبكة الجزيرة

سنتجاوز الحديث عن النشأة والدوافع والاسم واللوجو ودلالاته والميزانيات والتطور الزمني والعاملون والإدارة والاشكاليات التي تعرضت لها

 

موقف:

 

كنت في الطائرة قبل سنوات في سفر وبجانبي أجنبي سأل:  من أين انت؟ قلت: من السعودية - قال: لا أعرف؛ قلت:

 

وأظلُ أسيرًا في حدائق وبساتين وجنان التاريخ الإسلامي، أتماوجُ بين دفتيّ "الماضي".. وأسبحُ في بحوره، ثم أقفزُ فوق "جواد التاريخ"... وما بين البر والبحر والفضاء، لا أملكُ إلا أن أصيح: هل كانوا بشرًا مثلنا ؟!
 

هذا هو فصيح العرب وفارسها، وأسطورة من أساطير التاريخ البشري، حيّرت الباحثين، وأدهشت

قالوا بأن معركة الفلوجة جهد عراقي خالص لإنزال الهزيمة بتنظيم الدولة وتحرير أهلها المرتهنين. لكن الصورة على أرض الواقع تبين أن الطائرات الأمريكية هي التي تقصف، والمستشارين الامريكان هم الذين يعطـــون الاســـتشارة، والقــــادة العسكريين الإيرانيين يصولون ويجولون في محيطها وأطرافها، محفوفين بعناصر الميليشيات، الذين راحوا يقلدونهم في شكل اللحية، ولكنة

 بداية نتساءل.. هل يصلح الفصل بين العمل الدعوى والسياسي في الإسلام؟ وبشكل أوضح، هل يمكن فصل الإسلام عن السياسة؟

 

لم يعرف الإسلام فصلا بين الدعوة والسياسة (بمفهوم العلمانية)، وإنما عرف تخصصا يترك لكل فريق ما يجيده ليحصل فى النهاية على نتائج متكاملة، فكان هناك دائما الخلفاء وقادة الجيوش ورجال

خلال حرب تموز/ يوليو عام 2006، عانى حزب الله بشكل جسيم ومؤلم مادياً ومعنوياً، نتيجة استهداف بنيته العسكرية وكذلك الاقتصادية والاجتماعية بقوة وعنف، وكذلك شعر جمهور حزب الله ومؤيدي حزب الله بالمعاناة والالم بسبب استهداف البيئة الحاضنة لحزب الله، في القرى والمدن والضواحي المؤيدة لحزب الله ومشروعه، خلال العدوان الإسرائيلي

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟