29032017الأربعاء
Top Banner
pdf download

مع اعتراف أمريكا بالتغيير الصاعق الذي أحدثته الثورات العربية وحقيقته وعمقه وخطورته والتشكك في المستقبل وتهديد أسس السيطرة الأمريكية كما قالت مجلة الديلي تلغراف: (إن الثورات العربية ضد أنظمتها لم تسقط فقط الدكتاتوريات الحاكمة بل أسقطت معها الامبراطورية الأمريكية في الشرق الأوسط) ومع ذلك فإن الإدارة الأمريكية سارعت باعتماد تكتيكات

لابد أن نعلم أن أكثر ما يفرق القلوب في المعاملات هو ما يتعلق بالمال، فجمع المال لابد فيه من التوسط بلا إفراط ولا تفريط، فالذين يفرطون في جمعه وينفقون أوقاتهم لجمعه سيفقدون أوقاتاً ثمينة وفرصاً نادرة للعبادات، الذي يظل طيلة يومه مشتغلاً بالصفق في الأسواق، ستفوته أوقات الإجابة، سيفوته وقت

الحق أنك مهما حاولت استقراء الأساس الفكري للتفريق بين الآراء الباطلة المحرمة وبين غيرها من الأقوال والأفعال التي لا يمانع المخالف من العقوبة الدنيوية عليها .
ومهما حاولت أن تجد فرقاً منضبطاً بين السب والشتم الذي يجيز التنويريون العقوبة عليه وبين الجناية على الدين والاعتداء على حق الله الكامنين في الردة

معصية الرد للحكم الشرعي إخلال بأصل الدين، وهي تنقض عقد الإيمان المجمل، فهي من جنس قوله تعالى: ? فَعَصَى? فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذًا وَبِيلًا? أو قوله تعالى: ? وَمَن يَعْصِ اللَّـهَ وَرَ‌سُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ‌ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا? وبهذا تختلف هذه المعصية عن بقية المعاصي

جاهد الرسول (صلى الله عليه وسلم) منذ بعثه الله تعالى لهداية البشرية ونشر دعوة الإسلام إلى إقامة دولة الإسلام على أسس العدالة والمساواة ومراعاة حقوق الإنسان والحيوان والنبات وحتى الجماد

تتناول هذه الدراسة، الدلالة العملية لخريطة طريق الانقلاب، وما يمكن أن ينتج من آثار للاستفتاء على دستور الانقلاب، وأهمية هذا الاستفتاء، في مسار المواجهة بين الانقلاب العسكري، وحركة مناهضة الانقلاب واستعادة الثورة.

وبقي أن نعرف أن هذه المسائل بطبيعتها حمالة ذات أوجه، وأنها من كبار مسائل الفقه وحقائقه وأغواره، فينبغي أن تحال إلى الراسخين في العلم ليقولوا فيها كلمتهم، ولا ينبغي أن تترك للعامة وأشباه العامة، وما لم يتفق العمل الإسلامي على مرجعية شرعية يحيل إليها النظر في هذه الأمور ستظل هذه

في الساعة الثامنة مساءً يوم 11 يناير/كانون الثاني 1992، بثّ التلفزيون الجزائري خطاباً مقتضباً للرئيس الشاذلي بن جديد، جاء فيه اختصارا، أنّه لم يعد بإمكانه الاستمرار في حكم البلاد.
اتّضح فيما بعد أنّ كبار جنرالات العسكر قد خيّروا الشاذلي بن جديد بين إعلان حالة الطوارئ وتعليق الدستور وإلغاء الانتخابات التشريعية- والتي

القول بأن مواجهة أهل البدع أهم وأولى من مواجهة أفكار الكفر والعلمنة فهو قول يحتاج إلى مراجعة! فإن الكفر أسخط لله من البدعة، فقد سئل النبي ? أي الذنب أعظم فقال إن تجعل لله نداً وهو خلقك!

ومما يزيد الأمر مرارة أن بعضا من المختصين في العلوم الشرعية تعاملوا مع الموضوع باستهانة فجاءت فتاويهم في صورة دردشة في برنامج إعلامي

استطلاع الرأي

هل تستطيع حكومة الكيان الصهيوني فرض منع أذان الفجر بعد حكم المحكمة بذلك؟