28022017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

المخاطر العقدية في قنوات الأطفال العربية، (دراسة تحليلية للمخاطر الوثنية والنصرانية والشيعية)؛ تولى نشرها مركز البيان للدراسات التابع لمجلة البيان.

 

نستهدف من هذه الدراسة بحسب عنوانه الفرعي تبيان وتحليل المخاطر الوثنية والنصرانية والشيعية في قنوات الأطفال العربية؛ والمحددة بـ (mbc3)، (spacetoon)، (Cn Arabia)، وقناة (طه للأطفال)؛ حيث يقدم الكتاب

إنه لمن المعروف من الدّين بالضرورة أن المسلمين أمّة دون الناس،

وأن الإسلام قد نسخَ ونفى وأنكر كل رابطة تربط بين الناس عدا الإسلام، وحارب العصبيّات ودعاوى الجاهلية،

إن كانت على أساس الفخر بالقبيلة أو الفِعال أو الحروب أو الانتساب لقطعة من أرض الله دون غيرها.

 

" إنكِ لأَحبُّ

إذا كان لمتحدث أن يتناول قضية عظيمة كالخلافة الإسلامية؛ فلابد من تشريح مفهوم الخلافة نفسه في الأبعاد المتعددة، فهل يتحدث عن الخلافة الاعتقادية (البعد الإيماني)، أم التاريخية (البعد الزماني)، أم الجغرافية (البعد المكاني)، أم كل ذلك وما هي الحدود الجامعة والنقاط الفاصلة فيها؟!

 

وليس عجيبا أيضا أن نفس هذه

الحديث عن أهمية الوحدة الإسلامية، وعن ضرورة تطوير وحدة العالم الإسلامي الذي تطلقه إيران، ما هو إلا شعار وعنوان تكذبه الأحداث.. والوقائع.. والترويج الإعلامي الذي يفيد أن فيلق القدس الذي يقوده الجنرال قاسم سليماني، مهمته تحرير القدس وطرد اليهود من فلسطين.. تنقضه ساحات الصراع التي ينخرط فيها هذا الفيلق وقائده

الوطن تَسَلَّطَ عليه أعداؤُه، ومكتسباته تُسْلب يومًا بعدَ يوم.

 

وآخر مظاهرِ السلبِ؛ التسليمُ والاستلامُ، الذي تمّ من الجضران لحفتر لموانئِ النفطِ في غضون ساعاتٍ، مع أنّ قوات الجضرانِ في وقتٍ من الأوقاتِ قاتلَتْ قوات الشروقِ أكثرَ مِن شهرٍ، وزَعَموا أنّها هزمتْها!

 

 وطنٌ تتعاونُ على إرجاعِهِ إلى كابوسِ الماضِي

بقلم: د. تيسير التميمي

هنيئاً لكم يا حجاج بيت الله الحرام فضل الله عليكم، هنيئاً لكم يا وفد الرحمن أن أتممتم مناسككم وأديتم فريضتكم، وحمداً لله على سلامة عودتكم، والعاقبة لكل مسلم بعدكم أن يبلغ الديار المقدسة التي بلغتم.

 

رأيناكم وشاهدناكم، وتابعناكم في الكعبة ومنى ومزدلفة وعرفات، سكبتم من

عقد في غروزني مؤخراً مؤتمر تحت عنوان (من هم أهل السنة والجماعة)، وقد حصر المؤتمرون أهل السنة والجماعة في أتباع الأشعري والماتريدي ومقلدة المذاهب والصوفية, وبذلك أخرج المؤتمرون الصحابة وتابعيهم والأئمة الأربعة ومن يتبعهم إلى يومنا هذا من أهل السنة والجماعة.

 

ومعلوم يقينا أن الصحابة والتابعين لهم وأئمة المذاهب

وما زلنا نستظل بالعشر الأوائل من ذي الحجة، وما زال لدينا متسع لنغتنم أجر العمل الصالح فيما بقي منها، فلْنكثرْ فيها من العبادات، ولْنتقربْ إلى الله تعالى بفعل الطاعات والخيرات:

 

يظلنا يوم عرفة وهو من أعظم أيامها، فقد قرر كثير من العلماء أنه يوم الحج الأكبر المذكور في قوله

العلمانية أزمة وليست حلا هي الخلاصة التي ترسخت لدي بحضوري ندوة "العلمانية: الدولة والديمقراطية والدين" والتي نظمها مركز بيسان في عمان، رغم أن كلمات المتحدثين الستة في الندوة ورئيس المركز المنظم كانت لصالح العلمانية إلا أنها كشفت بوضوح أزمة العلمانية كفكرة وفلسفة وتطبيق عالمياً وإقليمياً ومحلياً من جهة، وكشفت أزمة

موسم خير عظيم أقبل علينا، فقد أظلَّتنا عشرُ ذي الحجة؛ شريفةٌ أيامها؛ فضيلةٌ لياليها، رفع الله سبحانه وتعالى شأنها وأعلى قدرها، من أدركها وشهدها فاز بنعم الله فيها، اختصها الله عز وجل بالتكريم:

 

* أقسم الله سبحانه وتعالى بها تشريفاً لها وبياناً لفضلها، فالعظيم لا يقسم إلا بعظيم، قال

بعد تحول مسمى مظاهرات يناير 2011 إلى ثورة، لجأ الناس إلى علماء الدين ليفتوهم فيما يجرى، فأفتوا بأن ما يحدث إنما هو خروج على الحاكم، وأنها فتنة واجبة الاعتزال بالأدلة من القرآن والسنة، فالحاكم له علينا السمع والطاعة ولو كان فاسقا، ولو كان جائرا خشية سفك الدماء وزرع الفرقة والنزاع

شاء الله جل وعلا أن يفاضل بين مخلوقاته، وأن يصطفي بعض الأشياء على البعض، وأن يرفع أشياء على أخرى، ولذلك جرت سنته تعالى أن يكون بعض أيامه أفضل من بعض، ومن ذلك أيام العشر الأول من ذي الحجة.

 

فمن هذا الفضل:

 

أن هذه الأيام أفضل أيام السنة؛ روى

يوم الخميس ٢٢/ ١١/ ١٤٣٧هـ في العاصمة الشيشانية جروزني مؤتمر :من هم أهل السنة؟، والذي يهدف كما كتب بعض من شاركوا فيه إلى جمع كلمة أهل السنة والجماعة، وتوحيدِها في مواجهة الأخطار المحدقة بالعالم الإسلامي.

 

والحقيقة: أن المؤشرات عديدة ومتضافرة على أن الهدف من هذا المؤتمر عكس ذلك، بل

أقلام حرة

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟